أوربان يدعو الى "ثورة على التحالف غير المقدس بين مسؤولي الاتحاد الأوروبي والاعلام الليبرالي والرأسمالية النهمة"

مصدر الصورة AFP
Image caption دعا فيكتور أوربان الزعماء الأوروبيين القوميين الى الثورة ضد "التحالف غير المقدس للمسؤولين في بروكسل والاعلام العالمي الليبرالي والرأسمالية الدولية النهمة"

دعا رئيس الحكومة المجرية اليميني الشعبوي فيكتور أوربان زملائه من القادة الأوروبيين الشعبويين الى اعلان "ثورة على التحالف غير المقدس بين مسؤولي الاتحاد الأوروبي والاعلام الليبرالي والرأسمالية النهمة"، على حد تعبيره.

ومن المعلوم ان الاتحاد الأوروبي يواجه حقبة من الاضطراب عقب تصويت الناخبين البريطانيين باخراج بلادهم من الاتحاد، والتوقعات بفوز الاحزاب الشعبوية اليمينية المعادية له في الانتخابات المزمع اجراؤها في هولندا وفرنسا والمانيا هذه السنة.

ودعا اوربان، الذي يواجه حزبه، حزب فيديش، انتخابات جديدة عام 2018 بعد فترتين قضاها في الحكم، زعماء أوروبا الشعبويين القوميين الى الاتيان "بتغيير عميق ولكن سلمي" في القارة الأوروبية.

مصدر الصورة AFP
Image caption استخدم معارضو اوربان الصافرات في محاولة لمنعه من القاء كلمته

يذكر ان الزعيم اليميني الشعبوي خيرت فيلدرز الذي يتزعم حزب الحرية الهولندي الذي يتخذ منحى معاديا للاسلام والاتحاد الاوروبي قد يفوز بمعظم الاصوات في الانتخابات النيابية التي تجرى اليوم الاربعاء في هولندا، ولكن كثيرين يعتقدون انه لن يتمكن من تشكيل ائتلاف مستقر.

وقال اوربان للآلاف من مؤيديه في العاصمة المجرية بودابست "ما زالت لدينا الفرصة لتوجيه الطاقات الثورية المتصاعدة ضمن مسار دستوري من شأنه تغيير الامبراطورية الأوروبية، بطريقة سلمية ومنظمة."

واضاف رئيس الحكومة المجرية ان التململ السياسي في تصاعد حول العالم نتيجة التحديات التي تشكلها لسيادة الدول الرأسمالية العالمية المتغولة والبيروقراطيات الدولية (في اشارة الى الاتحاد الاوروبي). وقال إن الشعوب تعبر عن غضبها مما تراه ضعفا من جانب المؤسسات الدولية تجاه مشكلة الهجرة.

وقال "من أجل الحفاظ على استقلالنا يتوجب علينا خوض المعارك التي تنتظرنا ببسالة وشجاعة. علينا التصدي لبروكسل (الاتحاد الاوروبي) والدفاع عن حدودنا والوقوف بوجه التوطين الجماعي"، مضيفا ان الحكومات يجب ان تكون "في ايدي القوى القومية."

واستخدم معارضو اوربان الصافرات في محاولة لمنعه من القاء كلمته.

المزيد حول هذه القصة