استقالة وزير الداخلية الفرنسي بعد اتهامه بتوظيف ابنتيه القاصرتين

برينو لورو وزير الداخلية الفرنسي مصدر الصورة Reuters
Image caption برونو لورو وزير الداخلية الفرنسي

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو استقالته، وذلك بعد أن أمر النائب العام الفرنسي المكلف بالتحقيقات في القضايا المالية في فرنسا، بتحقيق أولي معه بشأن مزاعم تتعلق بتوظيف ابنتيه القاصرين كمساعدتين له في مبنى الجمعية الوطنية (البرلمان) براتب قدره 55 ألف يورو، دُفع لهما من الخزينة العامة لعدة سنوات إلى غاية 2016.

وقال لورو في مؤتمر صحفي إنه قدم استقالته للرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، وأكد أنه قام بالأمر إحساسا منه بالمسؤولية لكنه نفى في الوقت ذاته ارتكابه أي خطأ.

يذكر أن تقريرا لبرنامج "لوكوتيديان" الساخر الذي بثته قناة تي. أم. سي الفرنسية، كشف أن لورو وظف بنتيه وهما لم يتجاوزا السن القانونية، ولم تكملا تلك المهام التي كانت مطلوبة منهما.

وورد في التقرير أيضا أن ابنتي لورو أنجزتا تلك المهام خلال عطلتيهما المدرسية، وأورد تصريحا للوزير يقول فيه، إنه لم يوظف ابنتيه بشكل دائم.

وكان لورو يشغل منصب رئيس كتلة الحزب الاشتراكي في البرلمان، وعين وزيرا للداخلية في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، خلفا لكازنوف، الذي تقلد منصب الوزير الأول.

وتسمح القوانين الفرنسية بأن يلجأ المسؤولون السياسيون إلى أفراد من عائلاتهم، للقيام بمهام المساعدة الإدارية في القيام ببعض الأعمال، لكنها تشترط أن يكونوا تحت تصرف كل أعضاء البرلمان.

مسألة حساسة

وأصبحت مسألة توظيف السياسيين لأفراد من عائلاتهم شديدة الحساسية، بعد التحقيق القضائي الذي يواجهه المرشح الرئاسي عن يمين الوسط فرانسوا فيون، بشأن اتهامات بالتلاعب بالمال العام، حسب ممثلي الادعاء العام.

ويشتبه في أن مرشح يمين الوسط في الانتخابات الرئاسية، دفع مئات الآلاف من اليورو لزوجته وأبنائه، مقابل عمل ربما لم يقوموا به.

ونفى فيون ارتكاب أي تجاوزات، لكنه قال في وقت سابق، إنه سيستقيل من سباق الرئاسة إذا وُضع قيد التحقيق.

ولم يعلق مكتب المدعي العام - المتخصص في القضايا المالية والمسؤول عن التحقيق في قضية فيون- بأي تصريحات بشأن ما ورد في التقرير التلفزيوني بشأن وزير الداخلية.

استطلاعات الرأي

مصدر الصورة Reuters
Image caption إيمانويل ماكرون المرشح المعتدل عن حزب "فرنسا إلى الأمام" في صدارة المرشحين الأكثر إقناعا للفرنسيين حسب استطلاعات الرأي

وقد أثرت قضية الوظائف الوهمية التي تعرض لها فيون، على مرشح اليمين الفرنسي في استطلاعات الرأي بفرنسا، إذ تراجع من المركز الأول إلى الثالث، عقب نشر صحيفة لوكانار أونشيني تقريرا كشفت فيه عن تلك الاتهامات بشأن عائلة فيون في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي.

ويأتي إيمانويل ماكرون المرشح المعتدل عن حزب "فرنسا إلى الأمام" في صدارة المرشحين الأكثر إقناعا للفرنسيين، وذلك بعد مناظرة شارك فيها كل المرشحين الرئاسيين الاثنين، حسب مؤسسة هاريس أنترأكتيف للاستطلاعات.

وقال الاستطلاع المذكور، إن ماكرون تمكن من إقناع 38 في المئة من الفرنسيين الذين شاهدوا المناظرة، بينما حصل منافساه الآخران من حزب الجبهة الوطنية من أقصى اليمين مارين لوبان، ومرشح أقصى اليسار جون لوك ميلونشون على 33 في المئة لكل منهما.

المزيد حول هذه القصة