ريكس تيلرسون: زوجتي هي من أقنعتني بمنصب وزير الخارجية الأمريكي

مصدر الصورة Reuters
Image caption لا يرى تيلرسون ضرورة لبث رسائل عبر الصحافة إلا إذا كانت هناك مهمة محددة يجب إنجازها

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إنه لم يقبل المنصب إلا بعد ان أقنعته زوجته بذلك.

ولا يمتلك تيلرسون، المدير السابق لشركة إكسون مومبيل النفطية، اي خبرة سياسية سابقة، وقال في إحدى المقابلات "إنه أصيب بالذهول حين وصله التكليف".

وأضاف "لم أكن أريد المنصب ولم أسع للحصول عليه، لكن زوجتي قالت لي: عليك أن تقبله".

وقال في مقابلة شاملة أجراها معه موقع إندبندنت جورنال ريفيو المقرب من المحافظين أثناء جولته الآسيوية الأخيرة إنه كان يريد التقاعد خلال الشهر الجاري بعد أربعين عاما قضاها في شركة النفط. إيكسون موبيل.

ويبلغ تيلرسون الخامسة والستين من العمر، وكان ينوي الانتقال للإقامة في مزرعته بعد التقاعد ليقضي وقتا مع أحفاده .

وقال إنه لم يلتق الرئيس دونالد ترامب قبل انتخابه، وحين دعي لمقابلته ظن أن الحديث سيدور حول خبرته في شؤون النفط، وحين كلفه باستلام حقيبة الخارجية شعر بالذهول، ثم قامت زوجته بإقناعه، وهو الآن يرى أنها كانت على صواب.

وكانت هذه المقابلة مع الموقع الإخباري أولى مقابلات تيلرسون منذ أصبح وزيرا لخارجية الولايات المتحدة.

ويحاول تيلرسون تجنب الصحافة، وتعرضت وزارة الخارجية لانتقادات بسبب قلة الصحفيين الذين رافقوه في جولاته الآسيوية، لكن الوزارة قالت إن ذلك كان بسبب حجم الطائرة التي أقلته.

وقال انه يدرك أهمية الصحافة لكنه لا يرى "ضرورة للحديث إلى الصحافة إلا إذا كان هناك ما سنفعله".

ويتهم تيلرسون أيضا بعلاقته مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ولكن الموقع قال إن وزير الخارجية الأمريكي كان "مترددا في الحديث عن هذه القضية، إلى درجة أن إجابته لم تكن جديرة بالنشر".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة