هجوم لندن: الشرطة البريطانية تستبعد إمكانية معرفة دوافع المنفذ خالد مسعود

خالد مسعود
Image caption تقول الشرطة إن مسعود ولد مسيحيا وتحول إلى الإسلام

قالت شرطة لندن إن خالد مسعود منفذ هجوم ويستمنستر تصرف بمفرده دون تخطيط مع آخرين، وإنه لا توجد معلومات تشير إلى أنه كانت هناك خطط لتنفيذ هجمات أخرى.

وقال نيل باسو، مساعد مفوض الشرطة إنه "يجب أن نقبل جميعا أن هناك احتمالا أننا لن نفهم أبدا سبب تصرفه".

وأضاف أن "فهم السبب ربما يكون قد مات معه".

وكان مسعود، 52 عاما، قد حاول بسيارته دهس المارة على جسر ويستمنستر الاربعاء الماضي قبل أن يقتل طعنا بسكين الشرطي كيث بالمر، من حرس البرلمان.

وقد أطلقت الشرطة النار على مسعود فأصيب بحراج خطيرة توفي بسببها لاحقا.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب 50 في الهجوم.

وأكد المحققون أن الهجوم الذي نفذ مسعود انتهى خلال 82 ثانية فقط، في إشارة إلى سرعة تعامل الشرطة معه.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن أن مسعود "جندي من جنوده"، وأنه تصرف تنفيذا لطلب التنظيم المتطرف بشن هجمات على الدول المشاركة في التحالف الدولي الذي يحاربه في العراق وسوريا.

وقال باسو "لا نزال نعتقد بأن مسعود تصرف بمفرده في هذا اليوم، وليست هناك معلومات أو أدلة استخباراتية تشير إلى أنه كانت هناك هجمات أخرى مخططة".

وأضاف "حتى لو كان قد تصرف بمفرده في مرحلة الإعداد، فإننا نحتاج لأن نعلم بوضوح قاطع السبب الذي دفعه لأن يرتكب هذه الأفعال التي تعجز الكلمات عن وصفها كي نطمئن سكان لندن، ونقدم إجابات لأسر القتلى والضحايا والناجين من هذا العمل الوحشي".

وأكد أنه "مع ذلك، نحن مصممون على معرفة ما إذا كان مسعود قد تصرف بمفرده متأثرا بالدعاية الإرهابية أم أن هناك آخرين شجعوه وساندوه ووجهوه."

وكانت رئيس الوزراء البريطانية تريزا ماي قد قالت إنها تعتقد أن مسعود تأثر بـ"أيدولوجية إسلامية متشددة".

وتعهد بأنه في حالة التأكد من أن آخرين شجعوه وساندوه ووجهوه "فإنهم سوف يواجهون العدالة".

وحث باسو أي شخص يعرف مسعود على أن يتعاون مع الشرطة.

المزيد حول هذه القصة