أحمد كاثرادا: رحيل رفيق مانديلا في الكفاح ضد التمييز العنصري

مصدر الصورة AFP
Image caption أحمد كثرادا

توفي عن عمر ناهز 87 عاما أحمد كاثرادا، أحد ابرز المناضلين ضد نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا.

وقالت المؤسسة التي كان يرأسها إن كاثرادا توفي في احد مستشفيات جوهانسبورغ بعد ان أجريت له عملية في الدماغ.

وكان كاثرادا ضمن 8 من ناشطي حزب المؤتمر الوطني الافريقي - ومنهم نيلسون مانديلا - الذين حكم عليهم بالسجن المؤبد في عام 1964.

واتهم الثمانية بمحاولة الاطاحة بحكومة الاقلية البيضاء التي كانت تحكم البلاد آنذاك.

وقضى كاثرادا - الذي كان يكنى تحبيبا بـ "كاثي" - اكثر من 26 عاما في السجن، 18 منها في سجن جزيرة روبن سيء الصيت.

ولم يكن كاثرادا أحد اصدقاء مانديلا المقربين فحسب، بل كان ايضا بحد ذاته ناشطا بارزا في مجال حقوق الانسان ذا تاريخ طويل في النضال ضد الفصل العنصري حسب ما يقول مراسل بي بي سي في جوهانسبورغ ميلتون إنكوسي.

انضم كاثرادا الى عصبة الشيوعيين الشباب ولما يتجاوز عمره 12 عاما، واصبح فيما بعد عضوا في المؤتمر الهندي في اقليم الترانسفال بجنوب افريقيا.

وأطلق سراحه من السجن في عام 1989، وبعد أول انتخابات ديمقراطية تجرى في جنوب افريقيا، أقنع الرئيس مانديلا كاثرادا بالانضمام الى حكومته بصفة مستشار.

ترك كاثرادا البرلمان في عام 1999، ولكنه واصل نشاطه السياسي وانتقد المنحى الذي يتخذه المؤتمر الوطني الافريقي في الفترة الأخيرة وطالب الرئيس جاكوب زوما بالاستقالة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة