بريطانيا تبدأ رسميا عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي

سفير بريطانيا في بروكسيل، سير تيم بارو، ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك مصدر الصورة EUROPEAN PHOTOPRESS
Image caption سفير بريطانيا في بروكسيل، سير تيم بارو، (يسارا) يسلم إخطارا رسيما إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بشأن مغادرة بريطانيا الاتحاد

سلمت بريطانيا إخطارا رسميا للاتحاد الأوروبي بشأن قرار مغادرتها الاتحاد الأوروبي بعد عضوية دامت 44 عاما.

وسلم سفير بريطانيا في بروكسيل، سير تيم بارو، رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك تشير إلى تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة. والتي بمقتضاها تبدأ بريطانيا رسميا إجراءات الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتحدد الوثقة الرؤية العريضة لرئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي بشأن عملية الخروج خلال العامين المقبلين.

وتدلي ماي بيانا أمام البرلمان البريطاني بعد تسليم ذلك الإخطار، لحث البلاد على التكاتف خلال هذه الخطوة الكبيرة.

وتشمل القضايا المعقدة التي سيجري التفاوض بشأنها مشروع القانون المالي للخروج، ووضع الاتحاد الأوروبي والمواطنين البريطانيين في الخارج، والعلاقة التجارية المستقبلية.

وقال زعماء أوروبيون، من بينهم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جونكر إنهم لن يسعوا إلى معاقبة بريطانيا على خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقال جوزيف مسقط، رئيس وزراء مالطا الذي يتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، إنه من الضروري أن تظل عضوية الاتحاد الأوروبي الخيار الأفضل.

في حين وصف ميشيل بارنييه، كبير المفاوضين لدى المفوضية الأوروبية، اليوم الأول بطريق طويل صعب للغاية، في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد الأوروبي إلى إبرام اتفاق عادل بشأن مستقبل طويل الأجل للدول السبع والعشرين الباقية في الاتحاد.

وقال غينتر أيتنغر، مفوض ألمانيا في الاتحاد الأوروبي، إن مغادرة بريطانيا تعد رسالة سلبية بالنسبة لأوروبا عموما ولبريطانيا على نحو خاص.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية قد أجبرت على الرجوع للبرلمان قبل تفعيل المادة 50 بعد أن خسرت نزاعا قضائيا بهذا الشأن في المحكمة العليا، ولكنها حازت على دعم أغلب النواب في أوائل الشهر الجاري.

الأحداث الرئيسية والتوقيتات المحتملة:

  • 29 مارس/آذار 2017: بريطانيا تفعل المادة 50 من معاهدة لشبونة.
  • 29 أبريل/نيسان: قمة قادة الاتحاد الأوروبي الـ 27 (بدون بريطانيا) لمنح المفوضية الأوروبية تفويضا للتفاوض مع بريطانيا.
  • مايو/آيار: المفوضية الأوروبية تقوم بنشر المبادئ الإرشادية للتفاوض بناء على التفويض الممنوح لها من قبل قادة الاتحاد الأوروبي. وقد يقول الاتحاد الأوروبي شيئا عن مفاوضات موازية محتملة بشأن اتفاق تجاري مستقبلي بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
  • مايو (آيار) / يونيو (حزيران) 2017 : تبدأ المفاوضات.
  • 23 أبريل/نيسان و 7 مايو/آيار : الانتخابات الرئاسية الفرنسية.
  • 24 سبتمبر/أيلول : الانتخابات البرلمانية الألمانية.
  • خريف 2017 : من المتوقع أن تصدر حكومة بريطانيا تشريعا لمغادرة الاتحاد الأوروبي، وتحديد وضع كل القوانين الأوروبية القائمة المطبقة في بريطانيا - مشروع قانون الإلغاء العظيم.
  • أكتوبر/ تشرين أول 2018 : استكمال المفاوضات.
  • بين أكتوبر/ تشرين أول 2018 ومارس/آذار 2019 : مجلس العموم البريطاني والمجلس والبرلمان الأوروبيان يصوتون على الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه.
  • مارس/آذار 2019 : بريطانيا تنسحب رسميا من الاتحاد الأوروبي (يمكن تمديد المفاوضات الخاصة بالمادة 50، ولكن يتطلب ذلك موافقة الدول الـ 27 الأخرى في الاتحاد الأوروبي)
Image caption في مايو (آيار) / يونيو (حزيران) 2017 : تبدأ المفاوضات

قضايا محل النقاش:

  • التجارة: ستنسحب بريطانيا من السوق الموحدة وتسعى لترتيب جمركي جديد واتفاقية للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي.
  • المغتربون: تريد الحكومة البريطانية التوصل إلى اتفاق مع الدول الأوروبية "في أقرب فرصة" حول حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا والبريطانيين المقيمين في أوروبا.
  • مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: تعهدت الحكومة البريطانية بالوفاء بالتزاماتها لدى مغادرة الاتحاد الأوروبي، لكنها نحت مطالبات قد تصل إلى 50 مليار جنيه استرليني.
  • حدود أيرلندا الشمالية: تهدف إلى "حدود سلسة وخالية من الاحتكاكات بين أيرلندا الشمالية وايرلندا"
  • السيادة: ستخرج بريطانيا من النظام القضائي لمحكمة العدل الأوروبية، ولكنها تسعى إلى وضع آليات حلول منفصلة لأمور مثل النزاعات التجارية.
  • الأمن: قالت الحكومة البريطانية إنها تريد مواصلة التعاون في مجال الأمن وتبادل المعلومات الاستخباراتية.
  • اتفاق انتقالي: قد تكون هناك حاجة إلى ترتيبات مؤقتة قبل بدء سريان الترتيبات النهائية.

المزيد حول هذه القصة