أكثر من مئتي قتيل في انهيارات أرضية بكولومبيا

كولومبيا مصدر الصورة GETTY IMAGES / COLOMBIAN ARMY
Image caption تم استدعاء الجيش الكولومبي للمشركة في عمليات الإنقاذ

تعمل فرق الإنقاذ والطوارئ في كولومبيا على الوصول لأكثر من 100 شخص مازالوا مفقودين جراء الانهيارات الأرضية والفيضانات التي ضربت مدينة موكوا ومناطق أخرى جنوب غربي البلاد السبت الماضي.

ويشارك نحو 1100 من عناصر الأمن والجيش والقوات الجوية في جهود الإنقاذ والبحث عن هؤلاء العالقين تحت ركام المنازل المهدمة.

وتسبب هطول الأمطار الغزيرة لساعات خلال الليل فى فيضان مياه الأنهار، ما أدى الى غمر المنازل بالطين فى إقليم بوتومايو.

مصدر الصورة AFP
Image caption 254 شخصا قتلوا حتى الآن ومئات المفقودين تحت الأنقاض وانقطعت الكهرباء والمياه عن غالبية مناطق المدينة

ويقول الصليب الأحمر الكولومبي إن أكثر من 254 شخصا قتلوا حتى الآن، ومازالت غالبية مناطق المدينة بدون كهرباء ومياه نظيفة وتعاني بعض المناطق نقصا حادا في إمدادات الغذاء.

ويعمل الصليب الأحمر على مساعدة المواطنين على الاتصال بذويهم للاطمئنان عليهم.

وتشارك القوات الجوية في نقل المعدات والمياه والإمدادات الطبية للمنطقة المنكوبة إضافة إلى نقل بعض الحالات الحرجة، بحسب صور على مواقع التواصل الإجتماعي.

كما يجري جلب المعدات الثقيلة للمساعدة في عمليات الإنقاذ وإعادة فتح الطرق المقطوعة او المدمرة.

وقال أحد ضباط الجيش إن المستشفى المحلي الرئيسي يواجه صعوبة في استيعاب عدد المصابين.

Image caption الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس زار المناطق المنكوبة جوا وتفقد عمليات الانقاذ بعد إعلان حالة الطوارئ

وأعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، حالة الطوارئ في المنطقة المنكوبة وأكد خلال زيارتها على نشر قوات الجيش للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

وتفقد الرئيس المناطق المنكوبة جوا لمتابعة جهود الإنقاذ، وقال "سنفعل كل ما يمكننا للمساعدة الأمر أحزنني جدا".

وأعلنت خدمة الإطفاء الوطنية أن 190 شخصا على الاقل أصيبوا بجراح.

وأصدر الجيش بيانا تحدث فيه عن جهود الإنقاذ وقال "سيظل أبطالنا يعملون في المنطقة حتى انتهاء حالة الطوائ".

مصدر الصورة GETTY IMAGES / COLOMBIAN ARMY
Image caption الانهيارات الأرضية دمرت المنازل

وأظهرت مقاطع فيديو بعض السكان يحملون قائمة بأسماء أطفال مفقودين وأعمارهم وقدموها لمركز الإغاثة.

وقال أحد السكان "فقدنا طفلا ولم نستطع العثور عليه في أي مكان".

وتحدث سوريل أروكا، حاكم الإقليم، لوسائل الاعلام الكولومبية عن ان الطين غمر أحياء كاملة.

وذكرت خدمات الإنقاذ أن سوء الأحوال الجوية وتدمير البنية التحتية عرقل جهودها.

وقال أحد ضباط الشرطة: "هناك مشاكل في نحو 80 في المئة من الطرق." كما جرفت الفيضانات الجسور أيضا.

وأشار خوسيه انطونيو كاسترو عمدة عاصمة الإقليم موكوا في تصريحات لإذاعة كراكول إلى إن المدينة "معزولة تماما" دون كهرباء وماء.

وأعلن الرئيس سانتوس للصحفيين لدى وصوله الى مكان الحادث: "قلبي وقلوب جميع الكولومبيين مع ضحايا هذه المأساة."

مصدر الصورة GETTY IMAGES / COLOMBIAN ARMY
Image caption الانهيارات الطينية وقعت بسبب فيضان نهر موكوا

وذكرت صحيفة التايمبو الكولومبية أن إنذارا انطلق عندما ارتفعت مستويات النهر مما دفع الكثيرين الى مغادرة منازلهم بحثا عن مأوى مما أدى إلى تجنب خسائر أكبر فى الأرواح.

وأشار ممثل وحدة الإدارة الوطنية للكوارث في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية إلى إن الانهيارات الأرضية نجمت عن ارتفاع نهر موكوا وثلاثة من روافده.

وقالت خدمات الانقاذ إن 17 حيا تأثرت بالفيضان، فيما أعلن عمدة عاصمة الأقليم أن منزله تعرض للتدمير أيضا.

وقال لراديو كراكول: "إن الطين يصل إلى السقف."

مصدر الصورة AFP
Image caption الفيضانات ضربت 17 حيا في المدينة وأدت لانهيار منازل بالكامل

وضربت انهيارات أرضية المنطقة عدة مرات في الأشهر الأخيرة.

ولقي تسعة أشخاص مصرعهم، في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، في مدينة التامبو جراء انهيارا أرضيا بعد هطول الأمطار الغزيرة.

وفي دولة بيرو المجاورة لكولومبيا لقي 90 شخصا مصرعهم منذ بداية العام بسبب الأمطار الغزيرة غير المعتادة، والتي تسببت في انهيارات أرضية وسيول.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة