سرد موجز لتاريخ جبل طارق

مصدر الصورة PA
Image caption جبل طارق

771 - القائد المسلم طارق بن زياد يحتل جبل طارق الذي سمي الجيب باسمه.

1462 - الاسبان يعيدون احتلال جبل طارق من ايدي المسلمين.

1501 - الملكة ايزابيلا الأولى، ملكة الكاستيل واراغون، تضم جبل طارق الى اسبانيا.

1704 - البريطانيون يحتلون جبل طارق اثناء حرب الخلافة الاسبانية (1701-1714).

1713 - اسبانيا تتنازل عن سيادتها على جبل طارق الى بريطانيا بموجب معاهدة أوترخت.

1830 - بريطانيا تضفي على جبل طارق صفة مستعمرة تابعة للتاج البريطاني.

1940 - إجلاء المدنيين من جبل طارق مؤقتا لتحويلها الى حصن عسكري اثناء الحرب العالمية الثانية. وادى غضب السكان من بطء اعادتهم الى مساكنهم الى تصاعد المطالب بالحكم المحلي.

1950 - انعقاد اول مجلس تشريعي في جبل طارق.

1963 - الحكومة الاسبانية تطلق حملة من خلال لجنة ازالة الاستعمار التابعة للأمم المتحدة لاعادة جبل طارق الى السيادة الاسبانية.

1967 - في استفتاء عام، سكان جبل طارق يصوتون باغلبية كبيرة لصالح استمرار السيادة البريطانية.

1969 - بريطانيا تمنح جبل طارق حكما ذاتيا داخليا كاملا بموجب دستور جديد. اسبانيا تغلق حدودها مع الجيب، وتسحب عمالها منه وتقطع وسائل النقل والاتصالات معه احتجاجا.

1973 - جبل طارق تنضم الى المجموعة الاقتصادية الأوروبية بجانب بريطانيا.

1980 - اتفاقية لشبونة بين الحكومتين البريطانية والاسبانية تتيح استئنافا تدريجيا للمفاوضات بين البلدين حول جبل طارق.

1981 - منح سكان جبل طارق الجنسية البريطانية الكاملة بعد حملة عارضوا فيها قانون الجنسية البريطانية الذي نص على حرمانهم من حق الدخول الى بريطانيا.

1982 - اسبانيا تفتح حدودها مع جبل طارق للمشاة تحت شروط محدودة.

1984 - بموجب شروط عملية بروكسل، تتفق بريطانيا واسبانيا على ضمان حقوق متساوية للاسبان في جبل طارق وسكان جبل طارق في اسبانيا. اعادة العمل بحرية التنقل عبر الحدود بين اسبانيا وجيب جبل طارق.

2002 - في استفتاء عام، سكان جبل طارق يعارضون باغلبية ساحقة المقترح الذي طرحته الحكومة البريطانية بالتشارك بين بريطانيا واسبانيا في السيادة على الجيب. وبريطانيا تؤكد ان لا قرار حول مستقبل جبل طارق سيتخذ دون رضا سكان الجيب.

2004 - جبل طارق تحتفل بالذكرى السنوية الـ 300 للحكم البريطاني. واسبانيا تنتقد الزيارة التي قام بها وزير الدفاع البريطاني آنذاك جيف هون الى الجيب بأنها "تفتقر للحساسية".

2006 - (أيلول / سبتمبر) مسؤولون بريطانيون واسبان من جبل طارق يوقعون على اتفاق يخفف من الاجراءات المتبعة عند حدود اسبانيا مع الجيب، واسبانيا تسمح بهبوط واقلاع الطائرات في ومن مطار جبل طارق. ولا يتطرق الاتفاق الى موضوع السيادة.

2006 - (تشرين الثاني / نوفمبر) الناخبون في جبل طارق يصوتون في استفتاء عام لصالح سن دستور جديد يؤكد الحكم الذاتي.

2006 - (كانون الأول / ديسمبر) اعادة العمل بالرحلات الجوية بين اسبانيا وجبل طارق بعد انقطاع دام عدة عقود.

2009 - (تموز / يوليو) وزير الخارجية الاسباني آنذاك ميغيل آنجيل موراتينوس يزور جبل طارق ويجري مباحثات مع الحكومة المحلية ونظيره البريطاني ديفيد ميليباند، وذلك في أول زيارة من نوعها منذ احتلت بريطانيا الجيب.

2013 - تصاعد التوتر بين جبل طارق واسبانيا بعد ان اقدم الجيب البريطاني على بناء جزيرة اصطناعية في المياه المحيطة به. اسبانيا تفرض اجراءات مشددة عند الحدود، والمفوضية الأوروبية تقول إن لا ادلة تشير الى ان الاجراءات الاسبانية غير قانونية.

2014 - وثائق ازيلت السرية عنها تكشف ان الملك الاسباني السابق خوان كارلوس قال لبريطانيا في عام 1982 إنه ليس في مصلحة بلاده استعادة جبل طارق في المستقبل المنظور، لأن ذلك سيثير مطالب المغرب بجيبي سبتة ومليلية.

2014 - (نيسان / ابريل) وزارة الخارجية البريطانية تقول إن السفن الاسبانية انتهكت دون تخويل المياه المحيطة بجبل طارق اكثر من 500 مرة في عام 2013.

2016 - سكان جبل طارق يصوتون بنسبة 96 بالمئة لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة