انفصاليو إيتا الباسكية يسلمون أسلحتهم

مصدر الصورة AFP
Image caption منظمة إيتا تنهي آخر تمرد في أوروبا

بدأ الانفصاليون الباسك في منظمة إيتا تسليم أسلحتهم للسلطات الإسبانية، وإنهاء آخر تمرد في أوروبا.

وقدم قادة المنظمة، في حفل أقيم بمدينة بايون، جنوبي فرنسا، سجلا بأسلحتهم وأماكن تخزينها للسلطات القضائية.

وقتلت منظمة إيتا أكثر من 800 شخص، وأصابت الآلاف بجروح، خلال 40 عاما من التمرد.

وقد أعلنت وقف إطلاق النار في عام 2011، ولكنها لم تسلم أسلحتها.

وكان هدف الانفصاليين تأسيس دولة الباسك المستقلة في مناطق جنوب غربي فرنسا وشمال إسبانيا.

وترفض فرنسا وإسبانيا التفاوض مع إيتا، التي يصنفها الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وقالت مبعوثة بي بي سي إلى بايون، ليز دوسيت، إن الحفل حضره عمدة المدينة، وكبير أساقفة إيطاليا، وقس إيرلندي، وممثلون عن المجتمع المدني.

وقال رئيس اللجنة الدولية للتأكيد، رام مانيكالينغام، إنه يأمل أن تساعد هذه الخطوة المهمة في تعزيز الاستقرار بمنطقة الباسك.

وجاء التعهد بتسليم السلاح في رسالة حصلت عليها بي بي سي، تؤكد تقارير سابقة عن رغبة إيتا في التخلي عن السلاح.

وتقول الرسالة، المؤرخة في 7 أبريل/ نيسان، أنه "بعد تسليم إيتا جميع أسلحتها إلى ممثلين عن المجتمع المدني الباسكي، تصبح منظمة غير مسلحة".

أعمال العنف

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسبانية، إينيغو مانديز دي فيغو، إن إيتا "لن تحصل على شيء من دولة ديمقراطية مثل إسبانيا".

ولم يطالب المنظمة بتسليم السلاح فحسب، بل بالكشف أيضا عن الذين ارتكبوا أعمال العنف السابقة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption شباب يضعون لافتات احتفالا بتسليم السلاح

وتعرضت إيتا في الأعوام الأخيرة إلى ضغط كبير من الشرطة في فرنسا وإسبانيا، إذ اعتقلت سلطات البلدين المئات من عناصر المنظمة، بينهم قياديون، وحجزت كميات كبيرة من الأسلحة.

وتأسست المنظمة منذ 50 عاما في حكم، الجنرال فرانكو، بإسبانيا. وسجلت أول عملية قتل في عام 1968، عندما أطلق عناصر إيتا النار على قائد شرطة سرية اسمه، ميليتون مانزانيس، في مدينة سان سيباستيان، الباسكية.

وفي عام 2014، قالت اللجنة الدولية للتأكيد إن إيتا تخلت عن بعض أسلحتها، ولكن الحكومة الإسبانية وصفت الخطوة بأنها "تمويهية".

المزيد حول هذه القصة