النرويج ترفع مستوى التأهب الأمني بعد العثور على قنبلة في أوسلو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
النرويج تعيش وسط تأهب أمني بعد العثور على قنبلة في أوسلو

رفعت أجهزة الاستخبارات في النرويج مستوى التأهب لاحتمال وقوع تهديد أمني بعد العثور على قنبلة بدائية وسط العاصمة أوسلو.

وقالت الشرطة إن وقوع هجوم أصبح الآن "مرجحا"، وليس "ممكنا" كما كان سابقا.

وطوقت الشرطة النرويجية السبت مساحة واسعة وسط أوسلو، وأجرت تفجيرا محكما للعبوة الناسفة.

واعتقلت الشرطة مواطنا روسياً، يبلغ من العمر 17 عاما.

وقال محامي الفتى لوسائل الإعلام المحلية إنه نفى ارتكابه أية مخالفة، وقال إن تصرفاته كانت "مُزحة صبي".

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الصبي انتقل إلى النرويج عام 2010، وتقدم بطلب للجوء.

مصدر الصورة AFP
Image caption حذرت رئيسة الاستخبارات، بينيديكت بجورنلاند، من وقوع هجمات بدافع التقليد

وقالت بندكته بيورلاند، رئيسة جهاز الخدمات الأمنية: "ليس من الواضح ما إذا كان الفتى البالغ من العمر 17 عاما قد نوى ارتكاب هجوم إرهابي".

وأضافت بيورلاند أن الهجمات الأخيرة في فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، روسيا، والسويد "لها أثر معدٍ في النرويج"، وربما تؤدي إلى وقوع هجمات "بدافع التقليد".

وسيبقى مستوى التهديد الجديد قائم لمدة شهرين.

وقالت الشرطة إن العبوة الناسفة، التي عثر عليها في منطقة غرونلاند، كانت قادرة على التسبب في ضرر محدود حال انفجارها.

وكانت الشرطة النرويجية في حالة تأهب، بعد الحادث الذي وقع في السويد الجمعة الماضي.

واقتحمت شاحنة متجرا في العاصمة السويدية ستوكهولم، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 15 آخرين.

وكان هذا أسوأ حادث يقع في منطقة الدول الاسكندنافية، منذ قتل يميني متطرف يدعى أنريس بريفيك 77 شخصا في النرويج عام 2011.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة