بوتين: أعداء الأسد يدبرون هجمات كيمياوية لـ"تشويه سمعة" الحكومة السورية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بوتين: أعداء الأسد يدبرون هجمات كيمياوية لـ"تشويه سمعة" الحكومة السورية

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن أعداء الرئيس السوري، بشار الأسد، يعتزمون شن هجمات كيمياوية في المستقبل لتشويه سمعة الحكومة السورية.

وأضاف أن لدى بلاده معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لشن ضربات صاروخية جديدة على سوريا.

وجاءت تصريحات الرئيس بوتين - التي لم يقدم عليها دليلا - الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي في العاصمة موسكو، قبيل وصول وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون إليها.

وأكدت وزارة الصحة التركية الثلاثاء أن غاز سارين للأعصاب استخدم في الهجوم الذي حدث في شمال سوريا الأسبوع الماضي.

وجاء بيان الوزارة بعد اختبارات أجرتها على الضحايا، الذين عثر على آثار لغاز السارين في أجسامهم، في الدم وفي البول.

مصدر الصورة EPA
Image caption مظاهرات تندد بموقف الولايات المتحدة أمام بعثة الأمم المتحدة في دمشق

وقد وصل تيلرسون بالفعل إلى موسكو اليوم لحث الحكومة الروسية على إنهاء دعمها للرئيس السوري عقب الهجوم الكيمياوي المدعى، وبعد أيام قليلة من تنديد روسيا بالقصف الأمريكي بصواريخ توما هوك على قاعدة الشعيرات في سوريا، باعتباره غير قانوني.

وعندما سئل بوتين - وهو يقف إلى جانب الرئيس الإيطالي سيرغيو ماتاريلا الذي يزور موسكو - إن كان يتوقع قصفا آخر بالصواريخ على سوريا، قال "لدينا معلومات بأنه يجري التجهيز لاستفزاز مشابه ... في أجزاء أخرى من سوريا، بما في ذلك ضواحي دمشق الجنوبية، حيث يخططون مرة أخرى لزرع بعض المواد، واتهام السلطات السورية باستخدام (أسلحة كيمياوية)".

وكانت موسكو قد قالت في وقت سابق إن محادثات ثلاثية بين وزراء خارجية روسيا، وسوريا، وإيران ستعقد نهاية هذا الأسبوع في العاصمة الروسية.

مصدر الصورة AFP
Image caption ريكس تيلرسون يجري محادثات في موسكو لإقناعها بالتخلي عن دعم الرئيس الأسد

وتدافع روسيا عن الحكومة السورية، حليفها القوي ضد ادعاءات الولايات المتحدة بأنها هي الجهة التي شنت الهجوم الكيمياوي في محافظة إدلب الأسبوع الماضي، الذي قتل فيه عشرات الأشخاص، قائلة إنه لا يوجد دليل يدعم هذا الادعاء.

وقال بوتين إن روسيا ستطلب من منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية على وجه السرعة التحقيق في الحادثة.

وتأتي تصريحات الرئيس الروسي بعدما عبر تيلرسون في وقت سابق عن أمله في أن تقر موسكو بخطئها في الانحياز إلى صف الحكومة السورية. لكن بوتين قال إن بلاده تتقبل الانتقادات الغربية لدورها في سوريا، لكنها تأمل في تخفيف حدة تلك المواقف في نهاية المطاف.

وقال المتحدث الرسمي باسم بوتين إنه ليس مقررا لقاء الرئيس الروسي بوزير الخارجية الأمريكي الأربعاء، لكن وسائل إعلام روسية نقلت عن مصادر لم تفصح عنها قولها إن هذا الاجتماع سيتم.

المزيد حول هذه القصة