المتحدث باسم البيت الأبيض يثير غضبا بتصريح عن هتلر والأسلحة الكيماوية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
المتحدث باسم ترامب يعتذر عن ملاحظته بشأن هتلر

اعتذر المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر عن تصريح قال فيه إن زعيم ألمانيا النازية أدولف هتلر لم يستخدم أسلحة كيماوية خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال سبايسر: "لقد استخدمت بشكل خاطئ إشارة غير ملائمة وفظة لمحرقة الهولوكوست ولا يوجد وجه للمقارنة. ولهذا السبب فإنني أعتذر. لقد كان من الخطأ فعل ذلك."

وأشار المنتقدون إلى أن هتلر استخدم الغاز في قتل اليهود وغيرهم في الهولوكوست.

وجاءت تصريحات سبايسر في معرض انتقاده الدعم الروسي لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقول تقارير الاستخبارات الأمريكية إن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية خلال شنها غارات جوية في بلدة خان شيخون. ونفت سوريا ذلك، بينما ألقت روسيا بالمسؤولية في هذا الهجوم على قوات المعارضة وقالت إنها كانت تخزن أسلحة كيماوية استهدفتها هذه الغارات.

وقال البيت الأبيض إن روسيا تحاول تفادي اللوم عن "الهجوم الكيماوي" الذي وقع في بلدة خان شيخون في إدلب بسوريا وأوقع 89 قتيلا.

وردت الولايات المتحدة على الهجوم الكيماوي المزعوم في إدلب بإطلاق عشرات الصواريخ على قاعدة عسكرية سورية.

"حقائق هتلر"

وأثارت تصريحات سبايسر خلال عيد الفصح اليهودي استغراب من جانب بعض الصحفيين.

وكانت تشيلسي كلينتون، ابنة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، ضمن منتقدي سبايسر. وقالت في تغريدة لها على موقع تويتر "آمل أن يكرس السكرتير الصحفي بعض الوقت لزيارة متحف الهولوكوست، إنه على بعد بضعة مبان."

وطلب الصحفيون من سبايسر تقديم إيضاحات لتصريحاته، لكنه تلعثم وكان رده ملتبسا.

وقال عضو مجلس الشيوخ السيناتور بن كاردن إنه "ينبغي على السكرتير الصحفي أن يتلقى دورة تعليمية في التاريخ للتذكير بحقائق هتلر".

وأثار تصريحات سبايسر رد فعل على مواقع التواصل الاجتماعي وسارع بعض مستخدمي تويتر إلى التنديد بها، وأشاروا إلى أن هتلر استخدم الغاز لقتل اليهود والمواطنين الألمان وأي معارضين سياسيين للحزب النازي.

ودعا مركز "آن فرانك للاحترام المتبادل" الرئيس دونالد ترامب إلى إقالة سبايسر.

وقال المدير التنفيذي للمركز ستيفن غولدشتاين: "في يوم عيد الفصح، تورط سبايسر في إنكار الهولوكوست، وهذا هو أكثر الأخبار الكاذبة إساءة يمكن تصوره من خلال إنكار قتل ملايين اليهود بالغاز على يد هتلر."

وأضاف المركز في بيانه بأن هذه التصريحات "هي أقبح افتراء بحق مجموعة من الناس" على الإطلاق من جانب سكرتير صحفي للبيت الأبيض ويجب إقالته.

وكان البيت الأبيض تعرض لانتقادات بسبب إصدار بيان بمناسبة اليوم العالمي لإحياء ذكرى المحرقة ولم يأت على ذكر اليهود أو اليهودية أو معاداة السامية.

ودافع كبير موظفي البيت الأببض رينس برايبوس لاحقا عن هذا البيان، مؤكدا أن هناك يهود من بين أقارب ترامب، وأنه "لا يوجد ضرر أو نية سيئة أو إساءة مقصودة" من وراء هذا البيان على الإطلاق.

Image caption سابينا ميلر، ناجية من الهولوكوست: "في الليل كنا نخرج لكي نتسول الطعام..نجاتنا كانت معجزة."

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة