هجوم بروسيا دورتموند: العراقي المعتقل "على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية"

هجوم بروسيا دورتموند مصدر الصورة AFP
Image caption مكتب المدعي الفيدرالي في كارلسروه يتعامل مع القضية باعتبارها حادثا إرهابيا

أعلن المدعي العام في ألمانيا عدم امتلاك أي أدلة حتى الآن تربط بين رجل عراقي معتقل وبين الهجوم على حافلة فريق بروسيا دورتموند.

لكنه طالب بإصدار مذكرة اعتقال لإبقاء الرجل، البالغ من العمر 26 عاما، قيد الاحتجاز.

ويُشتبه في أن العراقي، الذي قالت الشرطة إن اسمه "عبد الباسط أ"، عضو في إحدى الجماعات المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وانفجرت ثلاث عبوات ناسفة، الثلاثاء، قرب حافلة كانت تقل فريق بروسيا دورتموند وهو في طريقه للعب مباراة أمام فريق موناكو في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأجريت عملية جراحية للاعب الدولي الأسباني، مارك بارترا، بعد أن كُسرت عظمة في رسغه في التفجير. ولم يصب أي لاعب آخر في الهجوم.

ويواجه المشتبه به اتهامات برئاسة وحدة قيادية في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق عام 2014 والتخطيط لتنفيذ عمليات خطف وقتل.

وتقول النيابة العامة الألمانية إنه سافر إلى تركيا ثم إلى ألمانيا في أوائل عام 2016 في الوقت الذي كان فيه على صلة بتنظيم الدولة.

وتقرر مثوله أمام المحكمة، في وقت لاحق الخميس.

وتشتبه السلطات الألمانية أيضا في رجل ألماني الجنسية ، 28 عاما، لكنه لم يعتقل حتى الآن.

وجرت المباراة التي كانت ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا بين بروسيا دورتموند وموناكو في اليوم التالي للتفجيرات على ملعب سيغنال أيدونا بارك" في دورتموند.

وهُزم فريق دورتموند بنتيجة 3-2 على أرضه في مباراة الذهاب في ربع النهائي.

وعثر على ثلاث رسائل تدعي المسؤولية عن الهجوم في موقع الانفجار.

ويقول المحققون الألمان إنها ليست متطابقة مع بيانات تنظيم الدولة التي يتبنى فيها مسؤوليته عن هجمات، وأشاروا إلى أن أيا منها لم يحمل الرسائل شعار التنظيم.

وقالت النيابة العامة إنه من حسن الحظ لم تقع إصابات بالغة في الحادث، الذي أصيب فيه شرطي واحد.

المزيد حول هذه القصة