القضاء يمنع ولاية أمريكية من استخدام إحدى الحقن القاتلة في الاعدام

جوني ديب في تظاهرة ضد حكم الإعدام
Image caption الممثل الأمريكي جوني ديب تظاهر ضد علميات الإعدام المقرر تنفيذها الأسبوع المقبل

منع قاضٍ أمريكي السلطات في ولاية أركنساس من استخدام واحدة من ثلاث جرعات حقن مميتة قبيل تنفيذ سلسلة من حالات إعدام في الولاية.

كما أصدرت المحكمة العليا في أركنساس قرارا طارئا بإيقاف تنفيذ الإعدام بحق سجين من بين اثنين تقرر إعدامهما، الاثنين.

وفي خطوة غير مسبوقة، كانت الولاية قد عزمت على إعدام سبعة أشخاص خلال 11 يوما فقط.

وقال محامون إن الولاية تتصرف بشكل متهور ومخالف للدستور .

وأصدر قاضي محكمة مقاطعة بولاسكي، ويندل غريفن، أمرا تقييديا، بمنع الولاية من استخدام أحد العقاقير.

وصدر قرار بتأجيل حكم الإعدام بحق بروس وارد، الذي أدين بخنق شابة تدعى، ربيكا دوس، حتى الموت، وكانت تعمل في أحد المحال التجارية بمدينة ليتل روك.

وتقرر تنفيذ عدد من أحكام الإعدام في أركنساس قبل أن تنتهي صلاحية دفعة عقاقير مميتة تستخدمها الولاية في وقت لاحق من هذا الشهر، لكن منظمات حقوقية انتقدت الخطوة، ووصفتها بأنها انتهاك للإجراءات القانونية في الولايات المتحدة.

وطالب اثنان من منتجي العقاقير قاضيا فيدراليا في يوم الخميس بمنع الولاية من استخدام أدويتهم.

وتنتهي صلاحية عقار ميدازولام نهاية شهر نيسان/ أبريل، وانتقد كثيرون استعماله قائلين إنه أدى إلى حالات إعدام غير متقنة في ولايات أخرى.

وتقدمت شركات "فريسنيوس" و"كابي يو إس إيه" و"ويست وورد للمستحضرات الصيدلية" بدعوى قضائية في إطارة قضية فيدرالية أكبر حركها السجناء المدانون، الخميس.

وقالت شركات الأدوية إنه تبين أن العقاقير قد اشتراها طرف ثالث.

وأضافوا أنها لا تبيع تلك العقاقير سوى لمقدمي الخدمات الطبية.

كذلك قالوا إن عمليات الإعدام ربما تُحد من قدرتهم التجارية في الاتحاد الأوروبي، الذي حظر شراء أو بيع أدوية تستخدم في تنفيذ أحكام الإعدام.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة