المدعي العام الفرنسي يعلن أن المسلح القتيل في جادة الشانزليزيه هو كريم شرفي

مصدر الصورة Getty Images
Image caption آثار الرصاص وقد اختراق نافذة زجاجية

أعلن المدعي العام الفرنسي أن المسلح الذي قتل شرطيا في جادة الشانزليزيه يسمى كريم شرفي وهو مجرم مدان.

وأضاف المدعي العام، فرانسوا مولان، أمام الصحفيين أن المسلح استخدم بندقية هجومية من طراز كلاشينكوف وأطلق رصاصتين على الشرطي في الرأس فأرداه قتيلا.

ومضى مولان للقول إن ورقة ربما سقطت من جيب المسلح عثر عليها بالقرب من جثته تضمنت دفاعا عن التنظيم الذي يسمى الدولة الإسلامية.

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة تداولتها مواقع فرنسية لكريم شرفي

وقال المدعي العام إن كريم شرفي أدين أربع مرات.

وقال متحدث باسم وزير الداخلية أن المسلح القتيل كان في التاسعة والثلاثين من عمره، وعاش في ضواحي باريس .

واتهم رئيس الوزراء الفرنسي، برنارد كازينوف، مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية، مارين لوبان، بأنها استغلت حادثة جادة الشانزليزيه الشهير لتحقيق مكاسب سياسية.

وكانت لوبان دعت إلى تشديد القيود على الحدود الفرنسية بشكل فوري.

وألغى معظم المرشحين الحملات الانتخابية المقررة في اليوم الأخير أي الجمعة قبيل الانتخابات الرئاسية يوم الأحد بعد مقتل شرطي يبلغ من العمر 37 عاما في إطلاق النار بجادة الشانزليزيه وإصابة شرطين آخرين.

وأردت قوات الأمن المسلح قتيلا في شارع الشانزليزيه الشهير.

ووفقا لوسائل الإعلام الفرنسية، فإن المهاجم أمضى عددا من السنوات في السجن لأنه أطلق النار على شرطي في مستهل الألفية.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجوم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الشرطة الفرنسية قرب موقع الحادث في الشانزليزيه

وأضاف التنظيم أن المسلح يدعى أبو يوسف البلجيكي، وذاك في بيان على موقع أعماق التابع له. منفذ هجوم باريس "كان مرصودا من محققي مكافحة الإرهاب"

وفي هذه الأثناء، تفيد تقارير بأن شخصا آخر سلم نفسه للشرطة البلجيكية للاشتباه في أنه على صلة محتملة بهجوم الشانزليزيه.

كما ألقت الشرطة الفرنسية أيضا القبض على ثلاثة من أفراد أسرة المسلح لأسباب قانونية، حسبما قالت رويترز.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الشرطة في منزل المسلح في هجوم الشانزليزيه

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إن قوات الأمن، بما في ذلك القوات الخاصة، في حالة تأهب تام استعدادا لانتخابات الرئاسة التي تجري الأحد.

وقال كازينوف بعيد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء الأمني المصغر "لا يجب السماح لشيء بإعاقة العملية الديمقراطية في البلاد".

وتوقفت سيارة قرب حافلة للشرطة قبيل التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (السابعة مساء بتوقيت غرنتش) وترجل رجل وفتح النار على الحافلة بسلاح أتوماتيكي، حسبما قال بيير-أنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية.

مصدر الصورة Twitter
Image caption الشرطي القتيل في جادة الشانزليزيه

وبعد مقتل شرطي حاول المسلح الفرار، مطلقا النار على شرطيين آخرين، حسبما قال المتحدث باسم الداخلية الفرنسية.

ثم أطلقت الشرطة النار على المسلح وأردته قتيلا.

وروى شهود عيان مذعورون مشاهد رعب بينما حاولوا الفرار بعد سماع صوت طلقات النار.

وقال مراسل بي بي سي في باريس، هيو سكوفيلد، إن الشانزليه يعد هدفا محتملا منذ أمد طويل نظرا لشهرته العالمية ولأنه مزار للكثير من السياح.

وليلا، فتش محققو الشرطة منزلا في ضاحية شيليه الباريسية، للتأكد مما إذا كان أي شخص آخر على علم بخطط المسلح.

وقال المدعي العام لباريس فرانسوا مولان إنه بعيد إطلاق النار إن "هوية المهاجم معروفة وتم التيقن منها".

المزيد حول هذه القصة