زوجات رجال الشرطة الغاضبات يتظاهرن في فرنسا احتجاجا على قتل وحرق ازواجهن

زوجات رجال الشرطة مصدر الصورة AFP/GETTY
Image caption أكثر من 100 زوجة وصديقة لرجال الشرطة خرجن في مظاهرة احتجاجا على استهدافهم والمطالبة بحمايتهم وعدم استهدافهم

تظاهرت أكثر من 100 سيدة من زوجات وصديقات رجال الشرطة الفرنسييين في العاصمة باريس لدعمهم والاحتجاج ضد الهجمات التي تستهدفهم، بعد يومين من مقتل شرطي في هجوم شارع الشانزليزية.

ونظمت جماعة زوجات رجال الشرطة الغاضبات، المسيرة في شوارع العاصمة بعد مقتل الشرطي كزافيية جوغيل، برصاصاتين في الرأس على يد كريم شرفي، الذي قُتل هو الآخر بعد إصابته شرطيين أخرين.

وقال مدعون فرنسيون إن القاتل كان يتحدث عن رغبته في قتل رجال شرطة لكن لم يكن له ارتباط واضح بتنظيم الدولة الإسلامية.

مصدر الصورة Twitter
Image caption المظاهرة جاءت بعد يومين من مقتل الشرطي كزافيية جوغيل برصاصتين في رأسه وجرح اثنين أخرين على يد كريم شرفي

وعثرت الشرطة بجوار جثته في موقع الحادث على رسالة تأييد لتنظيم الدولة.

بالونات سوداء ووردية

مصدر الصورة AFP/GETTY
Image caption المتظاهرات أطلقن البالونات السوداء لتأبين القتلى من رجال الشرطة والبالونات الوردية لدعم عائلاتهم

وفي نهاية المظاهرة المؤيدة للشرطة أطلقت السيدات بالونات سوداء لتأبين رجال الشرطة الذين يقتلون أثناء أداء الواجب، كما أطلقن بالونات وردية لدعم عائلاتهم.

وحملت المشاركات لافتات كُتب عليها "لا تؤذوا شرطيينا".

وقالت لافتة أخرى "كفوا عن قتل وحرق رجال الشرطة"، في إشارة إلى قتل جوغيل وحرق آخرين في هجوم بالألعاب النارية لعصابات مخدرات على سيارة شرطة، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، وإصابة اثنين بحروق خطيرة.

مصدر الصورة AFP/GETTY
Image caption العديد من رجال الشرطة أصيبوا في تظاهرات واحتجاجات الفترة الماضية بينهم 29 شرطيا في مظاهرة واحد بباريس العام الماضي

كما أصيب رجال شرطة في الاحتجاجات الأخيرة في وقت زعمت فيه تقارير استخدام الشرطة للعنف والقوة المفرطة.

وأصيب ثلاثة شرطيين، الشهر الماضي، في احتجاجات غاضبة ضد مقتل شاب صيني على يد شرطي.

وفي فبراير/ شباط هاجم محتجون مركز شرطة بعد مزاعم باغتصاب صبي أسود على الشرطة.

كما تعرضت الشرطة لهجمات أثناء الاحتجاجات الواسعة ضد قانون العمل المثير للجدل، العام الماضي، وأصيب 29 ضابطا في مظاهرة واحدة بالعاصمة باريس وحدها.

الانتخابات الرئاسية غدا

Image caption شرطة مكافحة الشغب اعترضت مسيرة لنقابة عمالية في باريس للمطالبة بإصلاحات اجتماعية قبيل الانتخابات الرئاسية غدا

وعلى صعيد منفصل، اعترضت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية تظاهرة لنقابة عمالية في غربي باريس، كانت تدعو إلى "إصلاحات اجتماعية" قبيل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، المقررة غدا الأحد.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين.

ويأتي هذا في ظل اتهامات لجميع مرشحي الرئاسة الفرنسية باستغلال حادث الشانزليزية سياسيا.

المزيد حول هذه القصة