مسيرات صامتة في فنزويلا لتأبين قتلى التظاهرات الأخيرة

تظاهرة للمعارضة في فنزويلا مصدر الصورة Reuters

خرج الآلاف في فنزويلا في مسيرات صامتة لإحياء ذكرى من سقطوا في الاحتجاجات ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو خلال الثلاثة أسابيع الماضية.

وفي العاصمة، كراكاس، مُنع المتظاهرون الذين ارتدوا الملابس البيضاء من الوصول إلى مكتب أبريشية الرومان الكاثوليك.

وخرجت تظاهرات مشابهة في أنحاء متفرقة من البلاد.

وألقت المعارضة الفنزويلية باللائمة في مقتل نحو 20 شخصا على رد الشرطة العنيف تجاه المتظاهرين.

وكان عشرات الآلاف من المحتجين قد تظاهروا خلال الفترة الماضية للمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية جديدة وإطلاق سراح المعارضين السياسيين.

غير أن مادورو إتهم المعارضة بمهاجمة الشرطة وسلب المتاجر، قائلا إن أكثر من 30 شخصا جرى اعتقالهم.

كما نظم مؤيدو الحكومة مظاهرة أخرى في العاصمة كراكاس.

وعلى الرغم من أن فنزويلا تمتلك أكبر احتياطي مؤكد من النفط، إلا أنها تعاني منذ عدة سنوات من ارتفاع مستوى التضخم، وتفشي الجريمة ونقص السلع الأساسية.

ويُتوقع أن تكون الاحتجاجات التي عمت البلاد هي الأوسع خلال السنوات القليلة الماضية، مما يشكل ضغطا على الرئيس الفنزويلي للتفاوض مع المعارضة، والبحث عن سبل من أجل تخفيف حدة الأزمة الاقتصادية.

واندلعت الأزمة الحالية في فنزويلا بعد قرار المحكمة العليا الشهر الماضي الذي يقضي بتوليها صلاحيات البرلمان، الذي كانت تسيطر عليه المعارضة.

وتراجعت المحكمة العليا عن قرارها بعد ثلاثة أيام من إصداره، لكن ذلك لم يحل من دون اندلاع موجة واسعة من الاحتجاجات.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ليليان تينتوري، زوجة أحد قادة المعارضة المعتقلين، قادت تظاهرة في العاصمة كراكاس.
مصدر الصورة Reuters
Image caption ميغيل بيزارو، أحد نواب المعارضة في البرلمان، قال على مواقع التواصل الاجتماعي إن التظاهرات "ستكون هادرة وصمتا تاريخيا يقرع ضمير المستبد"
مصدر الصورة AFP
Image caption مؤيديو الرئيس نيكولاس مادورو نظموا تظاهراتهم، بينما توجه نشطاء المعارضة نحو مقرات الكنيسة الأسقفية الكاثوليكية في جميع أنحاء البلاد
مصدر الصورة EPA
Image caption خلال التظاهرات الأخيرة، يوم الخميس، قتل 11 شخصا على الأقل، بسبب الصعق بالكهرباء أو إطلاق النار خلال عمليات سلب ونهب واشتباكات بين معارضي الحكومة وبين عناصر الشرطة الوطنية في العاصمة، كراكاس

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة