كوريا الشمالية ستواجه عقوبات مشددة في استراتيجية الرئيس ترامب الجديدة

مصدر الصورة AFP
Image caption كوريا الشمالية تنشر صورا لتدريبات عسكرية كبيرة باستخدام الذخيرة الحية

تعتزم الولايات المتحدة تشديد عقوباتها على كوريا الشمالية، وتصعيد تحركاتها الدبلوماسية للضغط من أجل إنهاء برنامجيها النووي والصاروخي.

وقد أُعلنت استراتيجية الرئيس دونالد ترامب الجديدة بعد اجتماع خاص مع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي.

وفي وقت سابق الأربعاء، دافع قائد القوات الأمريكية في المحيط الهادئ عن نشر نظام صواريخ دفاعية متقدم في كوريا الجنوبية.

وقد تصاعد التوتر إثر مخاوف من أن كوريا الشمالية تخطط لاختبار أسلحة جديدة.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس ومدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس في بيان مشترك "إن الولايات المتحدة تسعى إلى استقرار (المنطقة) وإلى إخلاء سلمي لشبه الجزيرة الكورية من الأسلحة والبرامج النووية".

وأضاف البيان "سنظل منفتحين لخوض مفاوضات لتحقيق هذا الهدف، ولكننا سنبقى جاهزين للدفاع عن أنفسنا وحلفائنا".

وأوضح البيان الأمريكي "إن مقترب الرئيس يهدف إلى الضغط على كوريا الشمالية لتفكيك برنامجها النووي، وبرامجها لصنع الصواريخ البالستية ونشرها، بتشديد العقوبات الاقتصادية ومواصلة الجهود الدبلوماسية مع حلفائنا والشركاء في المنطقة".

وتخضع كوريا الشمالية حاليا لعقوبات صارمة من الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي.

وتقول مراسلة بي بي سي، باربرا بليت آشر، إنه يبدو أن الجزء الرئيسي في الخطة هو الضغط على الصين لتضغط بدورها على بيونغيانع لتجميد برنامج أسلحتها النووية.

مصدر الصورة AFP
Image caption بيونغيانغ تنشر صورا للزعيم الكوري كيم جونغ أون وهو يحي القوات العسكرية

وكان البيت الأبيض دعا، في إجراء غير معتاد، جميع أعضاء مجلس الشيوخ إلى اجتماع يستمعون فيه إلى إيجاز بشأن كوريا الشمالية الأربعاء.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، ردا على سؤال في اجتماعه الدوري مع الصحفيين الثلاثاء، الى أن الاجتماع لم يكن بمبادرة من البيت الأبيض بل جاء بناء على استجوابات إضافية من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

وقالت واشنطن إن قافلة سفن بحرية أمريكية، بقيادة حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة كارل ليفنسون يتوقع أن تصل إلى شبه الجزيرة الكورية خلال أيام، وذلك رغم التقارير المتضاربة التي ظهرت الأسبوع الماضي عن موقعها.

وقال ترامب لسفراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أثناء اجتماع معهم في البيت الأبيض، إن على الأمم المتحدة أن تستعد لفرض عقوبات جديدة على بيونغيانغ.

المزيد حول هذه القصة