مريض بريطاني يتوفى بعد 54 عاما قضاها في المستشفى

جيمس موريس مصدر الصورة CATERS NEWS
Image caption جيمس موريس نقل إلى مستشفى مصابا بكسر في ساقه عام 1962

توفي جندي بريطاني سابق، تعتبر فترة مرضه هي الأطول في بريطانيا، بعد قضائه 54 عاما في نفس المستشفى.

وقد نقل جيمس موريس إلى مستشفى مصابا بكسر في ساقه عام 1962 ولكنه لم يعد قط إلى بيته بعد إصابته بسكتة قلبية في غرفة العمليات. وبعد العملية ظل في غيبوبة فنقل إلى مستشفى ويستر موفات في إيردي بنورث لاناركشاير.

وقد توفي المحارب القديم، الذي لم يكن ينطق سوى ثلاث كلمات، عن عمر يناهز 75 عاما في أبريل/نيسان الماضي.

وقال شقيقه كارل موريس، البالغ من العمر 62 عاما، إن أحد العاملين في ويستر موفات أبلغه أنه لم يقض أحد فترة تحت العناية في مستشفى واحد أطول من جيمس، الذي كان يبلغ من العمر 21 عاما لدى دخوله المستشفى.

وقال كارل لويس، وهو من كوتبريدغ: " توصلنا عبر السنين لوسيلة تواصل معه. لقد كان حاضرا ذهنيا، ولكنه لم يكن قادرا على التواصل معنا أبدا."

وأضاف قائلا: "لقد تعلم فقط كيف ينطق ثلاث كلمات مجددا وهي بيت وحانة وخيول."

وتابع: " كثيرا ما كنا نأخذه في أجازات في بريطانيا، ويعلمون في المستشفى كم يحب الحانة لذلك كانوا يصطحبونه إلى هناك من آن لأخر."

مصدر الصورة CATERS NEWS
Image caption جيمس موريس أصيب بغيبوبة بعد العملية التي أجريت له

وكان جيمس موريس يقضي خدمته العسكرية في ألمانيا عندما أصيب في حادث سيارة أسفر فقط عن كسر أنفه وإحدى عظام الفخذ ولكن مشكلة حدثت في رأسه خلال العملية التي أجراها في خذه.

وقالت هيلين ريان، كبيرة الممرضات في ويستر موفات: " تعازينا لأسرة جيمي الذي قضى وقتا طويلا بشكل غير عادي في المستشفى، ولمس حياة الكثيرين. لقد كان شخصية عظيمة وسوف يفتقده الجميع في المستشفى."

يذكر أن مستشفى ويستر موفات أكد أن موريس قضى 54 عاما تحت رعايته، بعد قضائه عامين في مستشفيات أخرى.

رعاية "ممتازة"

وقال متحدث باسم هيئة خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا إنه ليست لديهم معلومات عن أي شخص قضى أكثر من 54 عاما في مستشفيات الهيئة.

وأشاد كارل موريس بطاقم ويستر موفات "الرائع" للرعاية التي وفروها لشقيقه.

وأضاف قائلا: " لقد كان كل من في المستشفى رائعا لعنايتهم برجل طوال حياته، وذلك يجعلنا نشعر بالعرفان لخدمة الصحة الوطنية. إنه مكان يعنى بالمعاقين من صغار السن وعبر السنين شاهدت عددا لا يحصى من المرضى والعاملين يأتون ويذهبون. وقبل الأسبوع الذي توفي فيه أحضرناه للمنزل للزيارة."

المزيد حول هذه القصة