الانتخابات الرئاسية الفرنسية: ماذا الآن بعد فوز ماكرون

مصدر الصورة AFP
Image caption يقول الرئيس المنتخب ماكرون إنه اختار رئيس حكومته الجديدة

تحول ايمانويل ماكرون من سياسي مبتدئ الى رئيس للجمهورية في غضون سنوات قليلة. ووعد ماكرون باعتماد نهجا سياسيا جديدا، ولكن ما الذي سيكون شكل حكومته؟

كان ماكرون قد قال في مقابلة اذاعية مع الراديو الفرنسي قبل يومين من موعد الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية إنه اختار فعلا رئيس حكومته الجديدة اذا فاز في الجولة التي جرت الأحد الماضي.

ولكن ماكرون لم يبح بإسم الشخص المعني، بل اشار فقط الى انه "شخص يتمتع بخبرة سياسية وبالقدرات اللازمة لقيادة اغلبية برلمانية."

ولكن السرية التي تحيط بخطط ماكرون للحكم جعلت الصحافة الفرنسية تغرق في بحر من التكهنات.

فقالت صحيفة لوموند اليومية إن موضوع تسمية رئيس الحكومة الجديد موضوع محرم حتى في اوساط فريق حملة ماكرون، التي قالت إن "الأمر يشبه البحارة الذين يرفضون النطق بكلمة أرنب خشية ان تعود عليهم هذه الكلمة بفال سيء."

من جانب واحد، يبدو تردده مفهوما، إذ ان تشكيل الحكومة يعد امرا حساسا في افضل الظروف، ناهيك في حالة ماكرون الذي لا يستطيع ان يعتمد على حزب مؤسسي كبير.

فهناك أولا التصادم بين خطاب الحملة الانتخابية وواقعية الحكم. فكان وعد ماكرون بالتجديد والتغيير هو الذي وصل به الى قصر الأليزيه.

فقد وعد ماكرون ناخبيه بأنه سيعين وجوها جديدة من خارج الدائرة السياسية واعادة هيكلة النظام السياسي وادخال اخلاقيات جديدة في الحياة السياسية الفرنسية.

ولكن الحركة التي أسسها، حركة "الى الأمام"، يبدو عليها انها جديدة العهد في عالم السياسة خصوصا وان معدل عمر المنتمين اليها لا يتجاوز الـ 30. ومما لا شك فيه ان ماكرون سيكون بحاجة الى سياسيين من ذوي الخبرة، وعلى وجه الخصوص في المجال الأمني.

الشخصيات التي ينبغي أخذها بالحسبان في فريق ماكرون

  • اليكسيس كوهلر، 43 عاما - مستشار ماكرون الخاص والمرشح لشغل منصب أمين عام قصر الأليزيه. التحق كوهلر بشركة للنقل بعد ان عمل رئيسا لمكتب ماكرون عندما كان وزيرا للاقتصاد.
  • بريجيت ترونيو، 64 عاما - زوجة الرئيس المنتخب ماكرون التي شاركت في تحرير خطاباته، ويقال إنها تسعى للعب دور "كوسيط" الى الرئيس.
  • اسماعيل ايميلين، 29 عاما - ساعد ماكرون اليمين وصديقه القديم، ومدير الاتصالات في حملته الانتخابية ومستشاره الاستراتيجي، كما عمل معه في وزارة الاقتصاد.
  • جان بيساني فيري، 65 عاما - استاذ اقتصاد ومستشار حكومي، مسؤول عن برنامج ماكرون الاقتصادي، ومؤسس معهد بروجيل للابحاث في بروكسل.
  • صوفي غانيانت فيراشي، 40 عاما - رئيسة فريق حملة ماكرون، ومحامية شركات متمرسة وصديقة قديمة للرئيس المنتخب من خلال زوجها الاقتصادي مارك فيراشي.
  • فرنسوا بايرو، 65 عاما - سياسي من العيار الثقيل، وزعيم الحركة الديمقراطية (الوسطية). وكان لدعمه الفضل في دعم ترشح ماكرون في شباط / فبراير الماضي.

يقول بيير هاسكي، مساعد مدير تحرير صحيفة ليبراسيون اليسارية السابق، إن "التقنوقراط الشباب الذين يحيطون بماكرون متلهفون للعب دور."

ويضيف "يعتقدون ان كبار السن قد افسدوا الأمور...ولكن على ماكرون ان يوازن بين السياسيين التقليديين الكبار من الأحزاب الرئيسية من جهة والسياسيين الصاعدين من جهة أخرى. لا يمكن له ان يعتمد حصريا على الجيل الجديد."

ولكن ايجاد هذا التوازن بين التوقعات بتغيير شامل من جانب ومتطلبات الحكم من جانب آخر لن يكون سهلا بأي حال، خصوصا وانه من المرجح ان يواجه ماكرون وزارة ذات تنوع سياسي كبير ومن المحتمل ان يواجه برلمانا منقسما أيضا.

وهذا هو التحدي الثاني الذي سيواجهه ماكرون، إذ ان الخليط الفريد من اليمين واليسار الذي وعد به الناخبين في حملته الانتخابية يعني ان الحكومة التي سيشكلها ينبغي الا يشتمل على توليفة من العناصر الشابة والمخضرمة فحسب، بل ينبغي ايضا ان تتكون من خليط من الشخصيات من مؤسستي اليمين واليسار.

المزيد حول هذه القصة