ترامب يؤكد أنه لا يخضع لتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مصدر الصورة Reuters
Image caption وصف ترامب كومي بأنه " شخص مزهو بنفسه ومحب للفت الانتباه إليه"

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لا يخضع للتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، بحسب ما أكده له المدير السابق للمكتب جيمس كومي.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة "إن بي سي نيوز" الأمريكية أنه اتخذ قرار إقالة كومي بمفرده.

وكان كومي يترأس التحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ومزاعم علاقة موسكو مع مسؤولين في إدارة حملة ترامب الانتخابية.

وأعرب ترامب خلال المقابلة عن رغبته في تسريع وتيرة هذا التحقيق.

لكن ترامب أكد إنه سأل كومي قائلا "إذا أمكن أن تخبرني ’هل أخضع للتحقيق؟‘، فقال ’أنت لا تخضع لتحقيق‘".

ودافع ترامب عن قرار إقالة كومي، واصفا إياه بأنه "شخص مزهو بنفسه ومحب للفت الانتباه إليه".

وأضاف أن "أف بي اي كانت في حالة فوضى في عهده، وكنت سأطرده ، وكان هذا قراراي". وقال: "كنت سأطرده بغض النظر عن التوصيات التي نصحت بالقيام بذلك".

وأثارت إقالة كومي انتقادات كثيرة في واشنطن، ,وشبهها البعض بقيام الرئيس السابق ريتشارد نيكسون باقالة القاضي المستقل الذي كان يحقق في فضيحة "ووترغيت".

"دعم كبير"

وفي غضون ذلك، قال أندرو ماكيب، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي بالوكالة، خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ إن "المدير كومي حظي بدعم كبير داخل أف بي آي ولا يزال يحظى به".

وأضاف ماكيب أنه قرر عدم إبلاغ البيت الأبيض بأي جديد يطرأ على سير التحقيقات في مزاعم التدخل الروسي، وأنه سيخطر اللجنة المعنية في مجلس الشيوخ بأي محاولات للتأثير على التحقيق.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد سمع كومي يقول لترامب إنه ليس ضمن التحقيق الجاري، أجاب ماكيب أنه لا يستطع إعطاء أي تعليق لأن التحقيق ما زال جاريا.

ولم يؤكد ماكيب صحة التقارير التي أشارت إلى أن كومي طلب مزيدا من التمويل للتحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

وقال ماكيب إن لدى المكتب "ما يكفي من التمويل لإكمال سير التحقيقات".

المزيد حول هذه القصة