اليوروبول يحذر من تصاعد خطر الهجوم الإلكتروني

شفرة الكترونية على وجه رجل مغطى الرأس مصدر الصورة Reuters
Image caption يتم الهجوم عبر فيروس يسيطر على ملفات المستخدم، ثم يرسل رسالة تطلب فدية منه مقابل اعادتها

أضر الهجوم الإلكتروني الواسع الجمعة بأكثر من 200 ألف ضحية في 150 بلدا، بحسب رئيس الشرطة الأوروبية، يوروبول، روب وينرايت.

وقال وينرايت لتلفزيون آي تي في البريطاني إن العالم يواجه خطرا مطردا، وثمة مخاوف بشأن مستوى الهجمات المحتملة صباح الاثنين.

ويتم الهجوم عبر فيروس يسيطر على ملفات المستخدم، ثم يرسل رسالة تطلب فدية منه مقابل إعادتها.

وكانت روسيا وبريطانيا من أكثر البلدان التي تضررت بهذا الهجوم .

وقد حذر خبراء أمنيون من هجوم آخر وشيك الحدوث وربما يكون غير قابل للإيقاف.

وشدد وينرايت على أنه يخشى من تصاعد عدد المتضررين بالهجمات عند عودة الناس إلى أعمالهم يوم الاثنين.

وقال "نحن في مواجهة خطر متصاعد، وعدد المتضررين سيرتفع"، مضيفا أن الهجوم الحالي غير مسبوق.

مصدر الصورة Webroot
Image caption برنامج وانا كراي على جهاز باحث في أمن الإنترنت

وأكمل "ندير أكثر من 200 عملية في العالم ضد الجريمة الإلكترونية في كل عام، لكننا لم نر أي شيء مثل هذا".

وأوضح أن في الهجوم الأخير يمكن أن "نحصي أكثر من 200 ألف ضحية في 150 بلدا على الأقل. والعديد من هؤلاء الضحايا من شركات الأعمال، وبينهم شركات كبيرة. إن الوصول الى هذا المستوى من المتضررين عالميا أمر غير مسبوق".

وأشار وينرايت إلى أن عددا "قليلا بشكل ملحوظ" من عمليات دفع فدى من ضحايا الهجوم قد حدث حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة