بوتين يعرض تقديم محضر اجتماع ترامب ولافروف إلى الكونغرس

فلاديمير بوتين مصدر الصورة EPA
Image caption بوتين سخر من الادعاءات لأن لافروف لم يبلغ الاستخبارات الروسية بها

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه مستعد لتقديم نص الحديث الذي دار في لقاء جمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى الكونغرس الأمريكي، نافيا صحة التقارير التي تزعم إطلاع ترامب روسيا على معلومات سرية.

وتقول وسائل إعلام أمريكية إن ترامب نقل معلومات سرية إلى روسيا الأسبوع الماضي حول تنظيم الدولة الإسلامية، على الرغم من أن مصدر المعلومات اشترط عدم الإفشاء بها لموسكو. لكن روسيا تقول إن هذا لم يحدث.

وسخر بوتين من التقارير الإعلامية قائلا "لافروف لم يشاركنا تلك الأسرار، ولم يبلغ بها وكالات الاستخبارات الروسية، لقد فعل شيئا سيئا".

وقال بوتين إن محضر اللقاء يمكن أن يقدم إلى الكونغرس الأمريكي أو مجلس الشيوخ إذا تسلمت روسيا طلبا بذلك.

وكان ترامب قد دافع عن "حقه المطلق" في تبادل المعلومات مع روسيا، ووصف التقارير الصحفية بأنها "أخبار كاذبة".

وكان ترامب قد قال في تغريدة الثلاثاء، "أريد، باعتباري رئيسا، إشراك روسيا، في اجتماع مفتوح مقرر موعده من قبل، ولدي الحق المطلق لفعل ذلك، في الحقائق المتعلقة بالإرهاب وسلامة خطوط الطيران.

"وهذا لأسباب إنسانية، إضافة إلى أنني أريد أن تصعد روسيا بدرجة أكبر قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وليس ما أقدم عليه الرئيس ترامب غير قانوني، فهو باعتباره رئيسا للولايات المتحدة يتمتع بسلطة كشف المعلومات السرية.

لكن ما فعله - بالرغم من ذلك - أثار انتقادا شديدا من قبل أعضاء الحزب الديمقراطي، وطالب بعض أعضاء الحزب الجمهوري بتفسير لذلك.

التأثير في مسار التحقيق

وتأتي هذه الأنباء وسط تقارير تفيد بأن ترامب حاول التأثير في مسار تحقيق يجري في اتصالات فريقه مع روسيا.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية نص مذكرة للمدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، تفيد بأن ترامب طلب منه وقف التحقيق في اتصالات مستشاره السابق للأمن القومي، مايكل فلين، مع روسيا.

مصدر الصورة EPA
Image caption ترامب التقى بلافروف والسفير الروسي الأربعاء الماضي

وأفادت تقارير إعلامية أمريكية بأن ترامب قال لكومي "آمل أن تنهي هذا الأمر"، وذلك بعد لقاء جمعهما في البيت الأبيض في فبراير/شباط، بحسب مذكرة كتبها كومي.

وتقول وسائل إعلام أمريكية إن كومي كتب المذكرة فور انتهاء اللقاء الذي جمعهما، بعد يوم من استقالة فلين.

ونفى البيت الأبيض صحة ما ورد في هذه التقارير. وأوضح في بيان أن صحيفة "نيويورك تايمز" والعديد من وسائل الإعلام لم يكونوا دقيقين في نقل الحوار الذي جرى بين ترامب وكومي.

وقد أجبر فلين على الاستقالة في فبراير/شباط بعد 23 يوما من الخدمة في منصب مستشار ترامب للأمن القومي، بعدما كشف النقاب عن مناقشته رفع العقوبات الأمريكية عن روسيا مع السفير الروسي في واشنطن قبل أن يتولى ترامب منصبه رسميا، وأنه أعطى معلومات غير صحيحة لنائب الرئيس مايك بنس بشأن حوار له مع السفير الروسي في واشنطن قبل الانتخابات.

الاجتماع الروسي

وكان ترامب قد التقى مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والسفير الروسي في أمريكا، سيرغي كيسلياك، في البيت الأبيض الأربعاء.

وحدث هذا اللقاء في الوقت الذي يجري فيه تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي، وجلسات الاستماع في الكونغرس حول احتمال تأثير روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

وجاءت الأنباء أيضا بعد يوم واحد من إقالة ترامب لكومي من منصبه.

وقال تقرير في صحيفة واشنطن بوست إن ترامب نقل معلومات سرية بشأن خطة تتعلق بالتنظيم، واستخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة في الطائرات.

وقال محرر الصحيفة، غريغ جافي، لبي بي سي إن التقرير أوضح أن الرئيس لم يكشف عن طرق أو مصادر معلومات.

لكنه أضاف "تقريرنا يقول إن طبيعة المعلومات التي تبودلت قد تسمح لروسيا بالكشف عن المصادر والطرق. لقد قال الكثير الذي يمكن أن يستنتجوا منه".

وقال مستشار الأمن القومي إتش آر ماكمستر في لقاء مع الصحفيين في البيت الأبيض "الفرض المبني عليه هذا المقال خاطئ، وهو أن الرئيس اشترك في محادثة غير لائقة أو أدى إلى خرق في الأمن القومي".

وعندما سئل عن المخاوف من أن ترامب عرض العلاقات الاستخباراتية الأمريكية للخطر عن طريق مشاركة معلومات قدمها حليف مع روسيا، أجاب ماكمستر "لست قلقا على الإطلاق. كانت المحادثة لائقة تماما".

ورفض البيت الأبيض التعليق على تقارير إعلامية تشير إلى أن إسرائيل هي مصدر المعلومات الحساسة التي شاركها ترامب مع لافروف.

ورفض شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض التعليق على الأمر.

المزيد حول هذه القصة