المثليون الشيشانيون يبحثون عن ملاذ آمن في خمس دول

مثليو الشيشان مصدر الصورة AFP
Image caption الشيشان تواجه موجة إدانات دولية بسبب اتهامها باضطهاد المثليين الرجال في الشيشان

يعقد العشرات من المثليين الشيشانيين الذين نجوا من الاضطهاد آمالا عريضة في إيجاد ملاذ آمن في بعض الدول التي تطوعت لاستقبالهم، إذ يتواصل النشطاء مع خمس دول، منها دولتان خارج أوربا كما تقول منظمة "إل جي بي تي" في روسيا، لبي بي سي.

وقد تأسست هذه المنظمة غير الحكومية في عام 2006، ويرمز اسمها إلى مجتمع المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في روسيا.

ومُنح بالفعل تسعة رجال تأشيرات سفر إلى خارج البلاد، من بينهم اثنان سينتقلان إلى ليتوانيا التي رحبت بهما، إذ قال وزير خارجيتها، ليناس لينكيفيسيوس، لبي بي سي: "يجب أن نتحرك، لأن المثليين يعانون هناك."

ولم يسمِ لينكيفيسيوس الدول الأخرى التي أعلنت استقبالها المثليين، لكنه وصفها بالدول "الحليفة".

وأضاف أن قرار بلاده كان "رسالة ضمنية" إلى روسيا، وذلك لأن الليتوانيين يهتمون "بالمواطنين الروس... الذين تُنتهك حقوقهم."

اعتقال وتعذيب

وتفيد الأنباء الواردة من الشيشان، التي تقع جنوبي روسيا، بأن حملة قمع شديدة قد شُنت ضد المثليين في أوائل أبريل/ نيسان الماضي، وقد فجرت آنذاك صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية الليبرالية القضية في تقرير لها، مما أثار موجة إدانات دولية.

إذ أكدت الصحيفة أن ما يربو على 100 مثلي أو ممن يُعتقد بأنهم مثليون، قد اعتقلوا وعُذبوا في مركز احتجاز بالقرب من مدينة أرغن، الواقعة على مسافة 20 كيلومترا من العاصمة الشيشانية، غروزني، مما أودى بحياة ثلاثة منهم.

ونفت الحكومة الشيشانية شنها أي حملات ضد المثليين، مؤكدة أنهم "غير موجودين أصلا" في البلاد.

أما الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن فقال إنه سيطلب من السلطات التحقيق في هذه الاتهامات.

وساعدت شبكة "إل جي بي تي" في روسيا في إخراج 43 شخصا من الشيشان، بينما يختبئ عشرات آخرون في روسيا، وسط إجراء مباحثات مع دول قد تستقبلهم.

ولم تحدد المنظمة الدول التي تطوعت لاستقبالهم باستثناء ليتوانيا.

وثمة نداءات لدول بعيدة مثل أستراليا لمنح هؤلاء المثليين الرجال الحق في اللجوء إلى الخارج.

وقال المتحدث باسم المنظمة في روسيا إن بريطانيا على الرغم من إدانتها اضطهاد المثليين لم تعرض المساعدة بمنح تأشيرات تسمح لهم بدخول أراضيها، بينما قال مسؤولون أمريكيون في السفارة الأمريكية إن طلبات التأشيرة من المحتمل رفضها إذا قُدمت.

وأثارت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، القضية في زيارتها الأخيرة إلى روسيا لكنه من غير الواضح ما إذا كانت ألمانيا واحدة من الدول التي ستستقبلهم.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة