الشرطة البريطانية تعتقل سبعة أشخاص يشتبه في تورطهم بهجوم مانشستر الانتحاري

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ماذا يعني رفع حالة التأهب في بريطانيا؟

أعلنت الشرطة البريطانية إلقاء القبض على مشتبه به جديد على صلة بهجوم مانشستر الانتحاري، ليرتفع عدد الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم حاليا إلى سبعة أشخاص بينهم إمرأة.

وقالت الأجهزة الأمنية إنها اعتقلت الشخص أثناء عملية بحث مكثف تهدف لإحباط أية هجمات أخرى محتملة، بعد تفجير سلمان العبيدي، البريطاني ذي الأصل الليبي، نفسه في حفل غنائي في مانشستر ليلة الاثنين.

وأكدت وكالة رويترز للأنباء أن قوة محلية لمكافحة الإرهاب في ليبيا قد اعتقلت رمضان العبيدي، والد المهاجم، وشقيقه الصغير هاشم في العاصمة الليبية طرابلس، بينما اعقتلت السلطات البريطانية شقيقه الأكبر إسماعيل، الثلاثاء الماضي.

وبالتزامن مع هذا، انتشر أفراد من الجيش في الشوارع وسط العاصمة البريطانية، لندن، في أول مظهر من مظاهر الإجراءات الأمنية الخاصة التي بدأ العمل بمقتضاها في أعقاب الهجوم الذي أودى بحياة 22 شخصا، معظمهم من الأطفال واليافعين.

وقد جُرح 64 شخصا جراء الانفجار، بينهم 20 على الأقل في حالة حرجة.

واتخذ الجنود مواقع لهم حول مبنى البرلمان، ومقر إقامة رئيسة الوزراء، في 10 داونينغ ستريت، وعند بعض المباني الحكومية الرئيسية الأخرى.

وحلت قوات الجيش محل الشرطة المسلحة، التي توكل إليها عادة هذه المسؤولية، مما يسمح لنشر أفرادها في مواقع أخرى.

مصدر الصورة Alamy
Image caption اعتقل أحد اخوة منفذ الهجوم في طرابلس

وقالت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، إن الجنود سيتوزعون لحماية المرافق العامة الرئيسية لدعم عمل الشرطة في حماية الناس، فيما أغلق قصر ويستمنيستر أمام العامة بناء على نصيحة من الشرطة، ولن يفتح أبوابه حتى إشعار آخر، بحسب ما قاله موقعه على الإنترنت.

وقد رفعت الحكومة البريطانية حالة التأهب في البلاد إلى أعلى مستوى، وهو الوضع "الحرج"، ويعني هذا احتمال حدوث مزيد من الهجمات وشيكا.

وأشارت ماي إلى أن عناصر من الجيش قد يشاهدون قرب تجمعات كبيرة مثل الحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية في الأسابيع المقبلة، وسيعملون بتنسيق من ضباط الشرطة وتحت إمرتهم.

وقالت ماي إنها لا تريد أن يشعر الناس بحذر مفرط، مشددة على ضرورة أن يكون "رد الفعل مناسبا ومعقولا".

وهناك ما بين 400 إلى 800 جندي من القوات المسلحة سينشرون في الشوارع في بداية الأمر، ويتأهب نحو 3800 عسكري للمشاركة في الانتشار بسرعة.

وأكدت وزيرة الداخلية أمبر راد، أنه سيكون هناك تحديث وتنشيط لبرنامج الحكومة لمكافحة التطرف بعد شهر يونيو/حزيران، وهو أمر كان مقررا قبل هجوم الإثنين.

"شبكة"

وأوضحت وزيرة الداخلية البريطانية أن المشتبه به كان معروفا "إلى حد ما" للأجهزة الأمنية البريطانية، وأن "هجوم الاثنين أكثر تقدما من غيره من الهجمات التي شهدناها في السابق، وقد يكون من المحتمل أن منفذه لم يقدم على ما فعله منفردا".

Image caption حددت الشرطة سلمان عبيدي بوصفه مسؤولا عن تنفيذ هجوم مانشستر

ويقول فرانك غاردنر مراسل بي سي سي للشؤون الأمنية إنه من المرجح أن دور عبيدي اقتصر على ضغط زر التفجير في عبوة صنعها آخرون.

وقال حميد السيد، الذي عمل في برنامج الأمم المتحدة لمكافحة التطرف ويعمل الآن في جامعة مانشستر، إن عبيدي "كان على "علاقة سيئة فعلا" مع عائلته.

وأضاف "نقلا عن أحد أصدقاء العائلة إن والدي عبيدي حاولا "إعادته إلى جادة الصواب لكنهما فأخفقا في تحقيق ذلك".

وأكمل أنه "كان سيئا جدا في جامعته وفي تعليمه، ولم يكمل دراسته، وقد حاول والداه إعادته إلى ليبيا عدة مرات، إذ كان يواجه صعوبات في التكيف مع أسلوب الحياة الأوروبية".

وقد فجر سلمان رمضان عبيدي نفسه خارج قاعة الاحتفالات. وقبض على أربعة أشخاص، من بينهم شقيق المهاجم الأكبر، البالغ 23 عاما.

وحددت الشرطة أسماء بعض الضحايا، ومن بينهم، نيل جونز، 14 سنة، وصافي روسوس، 8 سنوات، وأليسون هاوي، وليسا ليز، وجين تويديل-تايلور، 50 عاما، ومارتن هيت، 29 عاما، وأوليفيا كامبل، 15 سنة.

وكيلي برويستر، 32 سنة، وجون أتكينسون، 28 عاما، وجورجينا كالاندر، التي يعتقد أنها تبلغ 18 عاما، ومارسين وأنجيليكا كليس، وهما زوجان بولنديان من يورك.

Image caption بعض ضحايا هجوم مانشستر

وأكد رئيس الشرطة في مانشستر، إيان هوبكنز، أن من بين الضحايا شرطية كانت في إجازة، ولكنه لم يحدد اسمها.

وعلمت بي بي سي أن زوجها في حالة مرضية حرجة، وأن طفليها مصابان.

ومن بين المصابين الـ64، يوجد 20 في حالة حرجة، وفقد بعضهم أطرافا. ومن بينهم 12 طفلا.

ولم تصل بريطانيا إلى إعلان درجة الخطر القصوى إلا في مرتين في السابق، ويقرر مثل هذا الإعلان مجموعة من الخبراء الأمنيين من الشرطة والوكالات الأمنية في المركز المشترك لتحليل الإرهاب.

وكانت المرة الأولى التي ترفع فيها بريطانيا مستوى الخطر إلى الدرجة "الحرجة" في عام 2006 خلال عملية واسعة لمنع خطة تفجير طائرات في رحلات عبر المحيط الاطلسي من بريطانيا إلى الولايات المتحدة وكندا بمواد متفجرة سائلة.

مصدر الصورة EPA
Image caption مواطنون من مدينة مانشستر يشعلون الشموع لتأبين ضحايا الهجوم

وفي السنة التالية، رفع رؤساء الأجهزة الأمنية درجة التأهب مرة ثانية في عملية مطاردة رجال حاولوا تفجير ملهى ليلي في لندن، قبل أن يتوجهوا لمهاجمة مطار غلاسكو.

وتقول شرطة العاصمة البريطانية إنها كثفت حضورها في عموم لندن، بما في ذلك نشر ضباط شرطة متخصصين مدربين على "تشخيص أي مؤشرات تشي بأن شخصا ما قد يكون ذا توجه لعمل عدواني أو ارتكاب جريمة أخرى ... حددت بناء على بحث مكثف في سيكولوجية المجرمين وما يقوض نشاطاتهم".

وقال مارك رولي، مساعد قائد شرطة العاصمة البريطانية والمسؤول عن مكافحة الإرهاب إن التحقيق "يمضي بسرعة ويحقق تقدما جيدا".

Image caption وقفة تأبين هجوم ضحايا الهجوم في مانشستر
مصدر الصورة PA
Image caption وقفة تأبين هجوم ضحايا الهجوم في مانشستر

وشدد على أن الخط الاساسي في التحقيق ينصب على تحديد إذا ما كان المشتبه به خطط للهجوم بمفرده أم أنه كان جزءا من مجموعة، مشيرا إلى أن ثمة خطوط مهمة في التحقيق ما زالت قيد المتابعة لذا يتم التوصل إلى نتائج نهائية بعد.

  • فجر عبيدي نفسه في بهو "مانشستر ارينا" بعد العاشرة والنصف ليلا بتوقيت لندن بوقت قصير الاثنين.
  • كان الجمهور بدأ بمغادرة حفل موسيقي للمغنية أمريكية أريانا غراندي.
  • قال شهود عيان في موقع الحادث إنهم شاهدوا قطع حديدة صغيرة ومسامير بين الحطام في موقع الانفجار وتحدثوا عن الهلع والارتباك الذي ساد وسط جمهور الحفل.
  • يعد هذا التفجير أسوأ هجوم في بريطانيا منذ تفجيرات السابع من يوليو/تموز عام 2005 الذي قتل فيها 52 شخصا على أيدي أربعة انتحاريين فجروا أنفسهم.
  • أعلن تنظيم الدولة الإسلامية، عبر قنواته في تطبيق إرسال الرسائل في موقع تيليغرام، مسؤوليته عن الهجوم ولكن لم يتم التحقق من هذا الزعم.

المزيد حول هذه القصة