هجوم مانشستر: الشرطة البريطانية تعتقل رجلا آخر

وحدة تفكيك المتفجرات في عملية دهم في ويغان قرب مانشستر الخميس مصدر الصورة Getty Images
Image caption وحدة تفكيك المتفجرات في عملية دهم في منطقة ويغان قرب مانشستر الخميس

اعتقلت الشرطة البريطانية شخصا عاشرا في منطقة موس سايد في مانشستر يشتبه بصلته بالهجوم الذي شهدته المدينة الإثنين وراح ضحيته 22 شخصا.

وقالت شرطة مانشستر إنه واحد من ثمانية أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 38 عاما، قيد الاعتقال بشبهة الاشتراك في اعتداء إرهابي.

وتعتقد الشرطة أن منفذ الهجوم، سلمان عبيدي ،المولود في مانشستر لأبوين من أصل ليبي، كان يعمل ضمن شبكة.

وقد اعتقلت الشرطة ما مجموعه عشرة أشخاص في عموم بريطانيا في سياق التحقيق في الحادث، لكنها أطلقت سراح اثنين منهم لاحقا من دون توجيه أي اتهامات إليهما، وهما صبي بعمر 16 عاما وامرأة بعمر 34 عاما.

وكانت بريطانيا رفعت درجة التأهب ضد خطر الهجمات الإرهابية في البلاد إلى أقصاها، الأمر الذي يعني التحسب لاحتمال وقوع هجمات أخرى وشيكة.

وقالت الشرطة الجمعة إنها فتشت منزلا في شارع هيلينز، في ميرسيسايد، في إطار التحقيق في الهجوم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تفقدت ملكة بريطانيا الجرحى في مستنشفى بمانشستر

وقد سُمح بعودة السكان الذين أجلوا من بيوتهم في ويغان ليلة الخميس، عندما قامت الشرطة وخبراء تفكيك المتفجرات بعملية دهم لمنزل هناك.

وفي العاصمة الليبية، طرابلس، اعتقلت قوة خاصة على صلة بوزارة الداخلية شقيق عبيدي الأصغر هشام (20 عاما) ووالده رمضان.

وقال مسؤول ليبي إن شقيق عبيدي كان على معرفة بنيته القيام بالهجوم، ولكنه لم يكن يعرف موعده أو موقعه.

وكان عبيدي، 22 عاما، معروفا للأجهزة الأمنية، بيد أن تحديد درجة خطره على الجمهور ظل "قيد المراجعة".

وقال وزير الدولة لشؤون الأمن بِن والاس لبي بي سي إن ثمة 12 ألف شخص تحت هذا التصنيف، ممن انتبهت الأجهزة الأمنية إلى نشاطاتهم سابقا.

وفي غضون ذلك، استأنفت بريطانيا تبادل المعلومات مع الولايات المتحدة بعد أن قدمت واشنطن تطمينات لمسؤولي مكافحة الإرهاب في بريطانيا في هذا الصدد.

مصدر الصورة New York Times
Image caption نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ما تقول صور إنه أدلة جمعت من موقع التفجير الانتحاري في مانشستر

وقد أثارت مشاهد آثار الانفجار، التي سُربت لصحيفة نيويورك تايمز وتظهر أجزاءً من القنبلة ملطخة بالدماء وحقيبة الظهر التي استخدمت لحملها، غضب الحكومة وقادة الشرطة والأجهزة الأمنية في بريطانيا.

ووصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التسريبات في وسائل الإعلام الأمريكية بأنها "مقلقة للغاية".

وتُستأنف الجمعة حملات الانتخابات البريطانية المقبلة، التي علقت بعد وقوع الهجوم، حيث يتجه حزب العمال إلى الربط بين السياسة البريطانية الخارجية والمشاركة في حروب في خارج البلاد وتزايد خطر الإرهاب في داخلها.

Image caption اعتقل اسماعيل عبيدي شقيق المهاجم في جنوب مانشستر ووالده، رمضان في طرابلس بليبيا

وسيتعهد زعيم حزب العمال، جيريمي كوربن، بتغيير السياسة الخارجية إلى سياسة "تقلل هذا الخطر لا تزيده" إذا ما فاز حزبه في انتخابات الثامن من يونيو/حزيران.

وتحضر رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، قمة الدول الصناعية الكبرى السبعة (جي 7) في صقلية بإيطاليا الجمعة.

وستحض ماي في خطابها قادة العالم على بذل المزيد لمكافحة التطرف على الانترنت.

تطورات أخرى

  • قال وزير الدولة لشؤون الأمن بِن والاس إن إجراءات حماية ستفرض على كل الفعاليات التي ستقام في عطلة نهاية الأسبوع ويوم الإجازة الرسمية الذي يليها، مضيفا أنه ليس ثمة "خطر محدد" ضد فعالية محددة.
  • ستُستأنف الاحتفالات التقليدية لتغيير الحرس في قصري بكنغهام ووندسور الجمعة، بعد أن ألغيت الاربعاء الماضي للسماح بنشر ضباط الشرطة اثر هجوم مانشستر.
  • سُيرت دوريات مسلحة في عموم البلاد بمشاركة عناصر من الجيش لأول في بريطانيا.
  • وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، سيلتقي وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، للتعبير عن التضامن بين البلدين في أول زيارة له لبريطانيا الجمعة.
  • قالت سوزانا إيفانز من حزب استقلال المملكة المتحدة إن ماي تتحمل "بعض المسؤولية" عن الهجوم الذي طال مانشستر.

المزيد حول هذه القصة