رئيس جنوب أفريقيا "يخطط لاقتناء منزل في دبي"

مدينة دبي من الجو مصدر الصورة AFP
Image caption تزايدت الضغوط على رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما

يخطط رئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، لاقتناء منزل في دبي بعد تزايد الضغوط عليه في الداخل من أجل التنحي، حسبما ورد في رسائل إلكترونية نشرت في الصحافة المحلية، وأشارت أن العلاقات بين الرئيس زوما وعائلة غوبتا، المثيرة للجدل التي تعمل في مجال الأعمال، أصبحت أقوى من قبل.

لكن المتحدث باسم الرئيس كذَب ما ورد في هذه الرسائل، ووصفها بأنها "فبركة تامة".

وتزايدت الضغوط على زوما في الشهور الأخيرة بسبب طريقة معالجته للاقتصاد وفضائح الحزب، وإقالة بعض الوزراء في الحكومة.

وقدم أعضاء من اللجنة التنفيذية في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم اقتراحا بسحب الثقة من زوما خلال اجتماع سري للحزب.

وتعد هذه ثاني مرة منذ ستة أشهر يطالب فيها أعضاء متمردون في الحزب بسحب الثقة من زوما وتحدي رئاسته.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يواجه جاكوب زوما لسلسة من الفضائح والإقالات من الحكومة وطريقة معالجة الاقتصاد

تحت الضغط

وقالت مراسلة بي بي سي في جوهانسبورغ، كارين ألين، إن حزب المؤتمر الوطني يبدو الآن كأنه في وضع دائم لإطفاء الحرائق.

وأضافت مراسلتنا أن الرسائل الإلكترونية التي تبادلها ابن الرئيس زوما، دودوزان، وشخصيات في شركة تملكها عائلة غوبتا المثيرة للجدل التي يقال إنه تمارس نفوذا كبيرا على زوما، تشمل رسالة بعثت إلى عائلة آل نهيان الحاكمة في أبوظبي.

وجاء في الرسالة المنسوبة لابن الرئيس "أنا سعيد بأن أخبركم أن أسرتي قررت إقامة منزل ثان في الإمارات العربية المتحدة. لي ولعائلتي عظيم الشرف بأن أحظى برعايتكم خلال اقتراحنا بإقامة سكن في الإمارات".

ومضت مراسلتنا إلى القول "إن هذا يثير أسئلة بشأن ما إذا كان هذا جزءا من استراتيجية خروج في الوقت الذي يبدو أن حزب زوما يدير ظهره ضده".

غير أن المتحدث باسم الرئيس بادر إلى رفض هذه التقارير ووصفها بأنها فبركة وخداع تامان".

ويُعتقد أن أنصار زوما قد يوقفون أي اقتراح لسحب الثقة منه على أسس تقنية.

وتعكس هذه المحاولات اقتراحات لسحب الثقة تقدمت بها المعارضة رُفعت إلى المحكمة الدستورية من أجل البت فيها.

ومن المتوقع أن يختار أعضاء المؤتمر الوطني الأفريقي خليفة الرئيس في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتقول مراسلتنا إنه حتى ذلك الحين، سيشهد الحزب أزمات متلاحقة من شأنها أن تشل قدرته على الحركة.

ويقول المتحالفون مع زوما إنه سيظل في منصبه حتى عام 2019 لكن الأدلة على تراجع شعبيته تزداد. وقد أجبر على عدم حضور تجمع عيد العمال هذه السنة بعدما قاطعه العمال المطالبون باستقالته.

وتتطلع زوجته السابقة، نكوسازانا دلاميني-زوما ونائب الرئيس الحالي سيريل رامباهوسا لخلافته.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption محتجون على زوما يتهمونه بأنه ألعوبة في يد روسيا وعائلة غوبتا

المزيد حول هذه القصة