مؤشرات إلى احتمال انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس لتغير المناخ

تسعى اتفاقية باريس لتقليل انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض مصدر الصورة STR
Image caption تسعى اتفاقية باريس لتقليل انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض

أفادت تقارير بعض وسائل الإعلام الأمريكية عن مسؤولين كبار بأن الرئيس دونالد ترامب قد يقرر سحب بلاده من اتفاقية باريس للتغير المناخي.

وقد جمعت اتفاقية 2015 للمرة الأولى معظم دول العالم في اتفاقية واحدة لتخفيف آثار التغير المناخي (اقرأ نص الاتفاق هنا).

وقد وقع على الاتفاقية 195 دولة من بين الـ 197 بلدا الأعضاء في مجموعة الأمم المتحدة للتغير المناخي، بغياب سوريا ونيكاراغوا.

وقال ترامب في تغريدة نشرها الأربعاء إنه سيعلن قراره خلال "الأيام القليلة المقبلة".

لكن الصين والاتحاد الأوروبي سيدعمان اتفاق باريس حول المناخ ايا كان قرار ادارة الرئيس الاميركي، بحسب مسؤول أوروبي بارز.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "سننشر تصريحا مشتركا حول التغير المناخي يؤكد فيه التزام الاتحاد الاوروبي والصين، بوصفهما من ابرز الجهات التي تصدر انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون، بتطبيق الاتفاق".

ما الذي اتفق عليه في باريس؟

يشير اصطلاح التغير المناخي أو ارتفاع درجة حرارة الأرض، إلى التأثيرات الضارة للغازات أو الانبعاثات التي تتسبب بها الصناعة والزراعة وتؤثر على الغلاف الجوي للأرض وتؤدي حسب ما يقول علماء الى ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتُعنى اتفاقية باريس بتقليل ارتفاع درجة حرارة الأرض الناجم عن هذه الانبعاثات الغازية.

مصدر الصورة AFP
Image caption احتفلت باريس بدخول الاتفاقية حيز التطبيق في نوفمبر/تشرين الثاني

وقد اتفقت الدول الموقعة على الاتفاقية على :

  • الاحتفاظ بدرجات حرارة الأرض بمستوى "أقل بكثير" من مستوى 2 درجة مئوية (3.6 فهرنهايت) فوق المستوى الذي كانت عليه في أزمنة ما قبل الثورة الصناعية "والسعي لتقليلها" حتى إلى مستوى أكثر من ذلك وهو 1.5 درجة مئوية.
  • تقليل كمية الغازات الدفيئة المنبعثة من نشاطات الإنسان إلى المستويات ذاتها التي يمكن للأشجار والتربة والمحيطات امتصاصها بشكل طبيعي، بدءا من مرحلة ما في الفترة ما بين 2050 و 2100.
  • مراجعة مساهمة كل دولة في تقليل انبعاث الغازات كل خمس سنوات ما يسمح بقياس حجم مواجهة تحدي التغير المناخي.
  • تمكين الدول الغنية من مساعدة الدول الفقيرة بتزويدها بتمويلات لمساعدتها في التأقلم مع التغير المناخي والانتقال إلى مصادر طاقة متجددة.

صدقت حتى الآن 147 دولة من 197 على الاتفاقية، ومن بينها الولايات المتحدة، وقد دخلت الاتفاقية في حيز التطبيق وباتت ملزمة للموقعين عليها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

ما الذي يعترض ترامب عليه؟

سبق أن وصف ترامب التغير المناخي بأنه "خدعة" دبرتها الحكومة الصينية.

ووعد بـ "إلغاء" اتفاقية باريس خلال حملتة الانتخابية العام الماضي، قائلا إنها "سيئة بالنسبة للشركات الأمريكية" لأنها تسمح "للأجهزة البيروقراطية الأجنبية بالتحكم بكمية الطاقة التي نستخدمها".

ويشير أنصاره إلى أن الاتفاقية تحدد قابلية أمريكا لفعل ما تريد بمصادر الطاقة لديها، التي تمثل قطاعا مهما في اقتصادها.

على الرغم من أن الاتفاقية تنص على أن الدول هي من يحدد نسب تقليل انبعاث الغازات بأنفسها، وليس عبر لجان خارجية.

صفعة في الوجه

تحليل مات مغراث مراسل شؤون البيئة في بي بي سي

إذا قرر ترامب فعلا الانسحاب من الاتفاقية فإن السؤال الأساسي هو كيف سيفعل ذلك؟

تنص الاتفاقية على وجود فترة انتظار لثلاث سنوات قبل أن تتقدم الدولة بإشعار بطلبها الانسحاب، الأمر الذي يضيف 12 شهرا أخرى، ما يجعلنا نصل إلى شهر يونيو/حزيران 2021 حتى يتحقق الانسحاب.

وقد يصبح الرئيس ترامب خارج البيت الأبيض قبل أن تتمكن الولايات المتحدة من الانسحاب من الاتفاقية.

وبديل ذلك هو يمكن لترامب أن يعلن أن الاتفاقية هي معاهدة، الأمر الذي يجعلها تحتاج إلى تصديق مجلس الشيوخ عليها. ومن المحتمل أن تتمكن الغالبية الجمهورية في المجلس تأكيد خيار الخروج من الاتفاقية.

والاحتمال الأكثر تطرفا سيكون الانسحاب من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي التي بنيت عليها اتفاقية باريس.

وترجع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية إلى عام 1992 وقد وقع عليها الرئيس السابق جورج بوش الأب، الذي خلفه ابنه الذي لم يكن من المتحمسين لاتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي.

وسيستغرق الانسحاب من الاتفاقية الإطارية 12 شهرا، لكن الأمر قد يبدو صفعة قوية في وجه المجتمع الدولي، الذي يشدد على الحقوق البيئية للدول النامية.

هل يمكن لأمريكا الانسحاب بمثل هذه الطريقة؟

كتب مراسل بي بي سي بول رينكون يقول ما زال غير واضح كيف ومتى ستقدم الإدارة الأمريكية خطتها للانسحاب من اتفاقية التغير المناخي.

مصدر الصورة EPA
Image caption تظاهر الالاف ضد عزم ترامب الانسحاب من اتفاقية باريس بشان التغير المناخي

إذ تحتاج إلى أربعة سنوات للانسحاب من الاتفاقية لكن انسحابها من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي قد يمكن الولايات المتحدة من الانسحاب خلال سنة واحدة.

على أن تلك ستمثل خطوة هامة للإدارة الجمهورية، إذ أن الولايات المتحدة وقعت على الاتفاقية الأممية الإطارية في عهد الرئيس الجمهوري جورج بوش الأب.

ويعمل فريق مصغر يضم رئيس وكالة حماية البيئة، سكوت برويت، على بلورة تفاصيل كيفية تنفيذ الانسحاب، بحسب ما نقله تقرير في موقع أكسيوس عن مصادر لم يحددها.

ما هو تأثير انسحاب الولايات المتحدة؟

تعد أمريكا ثاني أكبر مصدر لانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم بعد الصين، لذا سيكون لانسحابها تأثير فعلي.

وطبقا لاتفاقية باريس، التزمت الولايات المتحدة بتقليل انبعاث الغازات الدفيئة بنسبة 26 - 28 في المئة أقل من مستواها في عام 2005 بحلول عام 2025.

وثمة مخاوف من اتباع دول اخرى للولايات المتحدة في نهجها هذا أو إبداء التزام أقل بأهداف اتفاقية باريس.

وعلى الرغم من أن الصين والهند والاتحاد الأوروبي قد أعلنوا أنهم سيلتزمون بالاتفاقية حتى اذا تحرك ترامب لسحب الولايات المتحدة منها.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس، في حديث سابق مع بي بي سي إن الاتفاقية ستبقى على الرغم من موقف ترامب منها.

ماهي ردود الفعل؟

قالت جماعات البيئة من أمثال "نادي سيرا" إن الانسحاب الأمريكي من اتفاقية باريس سيكون "خطأ تاريخيا"، بينما قالت جماعة أصدقاء الأرض إن هذه الخطوة "ستضحي بكوكبنا من أجل صناعة الوقود الأحفوري" وستجعل من الولايات المتحدة أكبر "وغد مناخي رئيسي" في العالم.

وهددت المديرة التنفيذية لـ "تيسلا أند سبيس اكس" اليون ماسك بالتنحي من اثنين من مجالس البيت الأبيض الاستشارية في حال انسحاب ترامب من الاتفاقية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
تحذير لترامب من الانسحاب من اتفاقية باريس

وفي الأيام الأخيرة، حض عدد من المدراء التنفيذيين لعدد من الشركات الكبرى، من بينها أكسون موبيل وداو للكيماويات ويونيليفر، البيت الأبيض على البقاء في الاتفاقية.

وثمة أصوات معارضة داخل حزب ترامب نفسه، إذ حذر أعضاء جمهوريون بارزون في مجلس الشيوخ، من أمثال ليندسي غراهام وميت رومني، من أن هذه الخطوة تهدد موقف الولايات المتحدة وقيادتها في العالم.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية، أمبر راد، إن الحكومة البريطانية ستشعر بالاحباط إذا انسحبت الولايات المتحدة، لكنها لن تقول للرئيس ترامب إنه كان مخطئا.

وقال الحكومة الفرنسية إنها ستواصل اتخاذ سياسة "مكافحة جدا" لدعم اتفاقية باريس.

وقال مسؤول بارز في الاتحاد الأوروبي إن أوروبا مستعدة لتولي القيادة في مكافحة التغير المناخي.

ونقلت وكالة رويترز عن نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ماروس سيفكوفيتش، قوله "ثمة توقعات قوية من شركائنا في عموم العالم من أفريقيا إلى أسيا والصين تشير إلى أن على أوروبا أن تتولى قيادة هذه الجهود ونحن مستعدون لفعل ذلك".

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، "يمكنني فقط أن أعيد تأكيد الموقف المعروف جيدا بأن الحكومة الألمانية تدعم بشكل لا لبس فيه اتفاقية باريس للمناخ وتنشط في حملة السعي لتطبيقها بسرعة وتأمل أن تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بالاتفاقية".

المزيد حول هذه القصة