إجلاء مؤقت لجمهور مهرجان موسيقي في ألمانيا بسبب "تهديد إرهابي"

رواد المهرجان مصدر الصورة Reuters
Image caption حملت واحدة من رواد المهرجان لافتة مكتوب عليها "لا مكان للإرهاب" مع استئناف الفعاليات

قررت السلطات في ألمانيا استئناف فعاليات واحد من أكبر المهرجانات الموسيقية في البلد، بعد يوم من إجلاء رواده بسبب "تهديد إرهابي محتمل".

وقال منظمو مهرجان "روك أم رينغ" لمويقى الروك إن الشرطة قامت بعمليات تمشيط مكثفة، وأن فعاليات المهرجان سوف تُستأنف مساء اليوم.

وتدفق الجمهور، الذي كان يأمل في مشاهدة عمالقة الروك الألمان "رامشتاين"، أمس خارج ساحة نويربورغ بعد أن طلب منظمو المهرجان المغادرة بطريقة يسودها "الهدوء وتحت السيطرة".

وقال المنظمون "بسبب تهديد إرهابى نصحتنا الشرطة بإيقاف المهرجان".

ولقي 22 شخصا حتفهم في مدينة مانشستر البريطانية الشهر الماضي في تفجير انتحاري استهدف مجمعا للحفلات الموسيقية.

وكان من المتوقع أن يزور حوالي 90 ألف شخص المهرجان الذى يستمر ثلاثة أيام ويتزامن مع عيد الخمسين في عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بحسب وكالة أنباء "ايف".

"روح التحدي"

وشوهد أفراد الجمهور وهم يضربون بقبضاتهم في الهواء ويغنون وهم يغادرون مساء الجمعة.

وغرد ريك فولر مراسل "دويتشه فيللا" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلا "تعرضت الأرواح المتحدية بين زوار روك آم رينغ للخداع وسلب منها يوم من أيام المهرجان، وربما المهرجان بالكامل".

ويحتفل مهرجان روك آم رينغ بالذكرى السنوية الثلاثين هذا العام. ومن بين الفرق الأخرى التي كانت ستؤدي فقرات يوم الجمعة "ويلشلي آرمس" و"إن فلامس" و" 2 سيلوس".

وفى أغسطس/ آب من العام الماضى، فجر سوري فشل في طلب اللجوء نفسه خارج حفلة فى الهواء الطلق فى مدينة انسباخ بجنوب ألمانيا.

وقد منعه حارس أمن من الدخول إلى منطقة الحفل ففجر حقيبة ظهر في حديقة، مما أسفر عن مقتله وإصابة 15 آخرين.

وقالت الشرطة فى مدينة كوبلنز القريبة فى بيان لها إن المهرجان توقف "بسبب مؤشرات ملموسة على احتمال وجود تهديد إرهابى".

وأضاف البيان أنه فى ضوء الهجوم الذى وقع فى مانشستر، تم تعزيز الأمن فى مهرجان هذا العام بنحو 1200 شرطي.

وفي العام الماضي، عطلت عاصفة هذا المهرجان عندما تم نقل 30 شخصا إلى المستشفى نتيجة لصواعق أصابتهم.

المزيد حول هذه القصة