تيريزا ماي تواجه أسئلة صعبة من منتقديها في حزب المحافظين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ماي تعقد اجتماعا لكبار أعضاء حزب المحافظين

تواجه رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، أسئلة صعبة في وقت لاحق من أعضاء حزب المحافظين من غير أعضاء الحكومة، بعد خسارة الحزب للأغلبية في انتخابات الأسبوع الماضي.

ويتوقع أن تثير اللجنة المعروفة باسم 1922، وهي المجموعة البرلمانية للحزب، مخاوف بشأن طريقة ماي في القيادة، وأن تضغط عليها لمعرفة المزيد من التفاصيل عن محادثاتها لتشكيل ائتلاف مع حزب الديمقراطيين الوحدويين في أيرلندا الشمالية.

وتأمل ماي في التوصل إلى اتفاق مع هذا الحزب لتأييدها في تشكيل حكومة أقلية.

ويأتي اجتماع ماي مع كبار أعضاء الحزب في المجموعة البرلمانية بعد انتهائها من تشكيل مجلس الوزراء، وإعادة مايكل غوف للمجلس ليتولى منصب وزير البيئة.

وكان غوف، وهو وزير سابق، ومنافس سابق لماي على رئاسة الحزب، من بين من طردتهم ماي في التعديل الوزاري الذي أجرته بعد فوزها برئاسة الحزب في يوليو/تموز من العام الماضي.

وقد خسر حزب المحافظين أغلبيته في مجلس العموم البريطاني في الانتخابات العاجلة التي جرت الخميس، وانخفض عدد مقاعده من 331 إلى 318 مقعدا، بينما ارتفع عدد المقاعد التي حصل عليها حزب العمال من 232 إلى 262 مقعدا.

ويقول المراسل السياسي لبي بي سي، إيان واتسون إن الاجتماع مع لجنة 1922 قدّم أربعا وعشرين ساعة.

ولا يرجع ذلك إلى الاضطراب في الحزب، ولكن ربما - كما يقول المراسل - يكون لإخماده هذا الاضطراب.

Image caption جيرمي كوربن يقول إن البلاد لا تستطيع المضي في فترة عدم استقرار

ونقل واتسون عن أحد أعضاء البرلمان قوله "يجب على رؤوس الحكمة في الحزب تهدئة رؤوس الغضب".

وقال رئيس اللجنة، غريام برادي، لبي بي سي إنه "ليس لدى الناس رغبة" في انتخابات أخرى.

واتهم زعيم حزب العمال، جيرمي كوربن، ماي "بالاحتلال غير القانوني" لمقر رئيس الوزراء، وقال لبي بي سي إن البلاد "لا تستطيع المضي في فترة تتسم بعدم استقرار كبير".

وقد احتفظ عدد من كبار الوزراء في تشكيل المجلس الجديد بمناصبهم، إذ ظل فيليب هاموند وزيرا للخزانة، وبوريس جونسون في الخارجية، وأمبر رد، في الداخلية.

Image caption زعيم حزب العمال يقول إن تيريزا ماي "تحتل بطريقة غير قانونية" مقر رئيس الوزراء

ورقي داميان غرين فأصبح وزيرا أول، أي الشخص الثاني بعد ماي، بعد أن كان وزيرا للمعاشات والتقاعد.

ويقول إيان واتسون إنه لا يتوقع أن تبحث لجنة 1922 مسألة التخلص من ماي بعد نتائج الانتخابات، بل ستطالبها بالتشاور أكثر من قبل، وإجراء اجتماعات دورية مع اللجنة، وفتح مقر رئاسة الوزراء أكثر أمام جميع أعضاء الحكومة.

ولا يتوقع عدد كبير من الوزراء - كما يقول مراسلنا - أن تظل ماي قوية ومستقرة في منصبها لفترة السنوات الخمس المقبلة، بسبب الخسارة التي مني بها حزب المحافظين.

ونقل واتسن عن بعض كبار أعضاء الحزب قوله "لقد مددت ماي فترة بقائها"، لكنه أضاف "إن طريقة تصرفها ستحدد فترة بقائها".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة