مسلحو "الشباب" يهاجمون فندقا ومطعما في مقديشو وقت الإفطار

مصدر الصورة AFP

قُتل 25 شخصا على الأقل في هجوم بمتفجرات وأسلحة على فندق ومطعم في العاصمة الصومالية مقديشو.

وبدأ الهجوم مساء الأربعاء في وقت الإفطار.

وبين القتلى أحد الطهاة في مطعم "بيتزا هاوس" الذي يتردد عليه كثير من الشباب.

واحتجز مسلحون من حركة الشباب الإسلامية المسلحة 20 شخصا كرهائن أثناء اشتباك مع الشرطة.

وأعلنت الحركة المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وبدأت العملية في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، حيث انفجرت سيارة مفخخة عند فندق "بوش" القريب من المطعم، وهو المكان الوحيد في مقديشو الذي يحوي ناديا للرقص، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

ثم دخل مسلحون مطعم "بيتزا هاوس"وأخذوا رهائن.

وقال سكان من المنطقة إنهم سمعوا صوت إطلاق نار طوال الليل، حسبما أفاد محمد علي الصحفي بالخدمة الصومالية في بي بي سي.

واقتحمت الشرطة اقتحمت البناية "في وقت مبكر" اليوم، وقد أصبح الوضع هادئا، بحسب علي.

وأوردت تقارير غير مؤكدة أن المسلحين كانوا يرتدون زي الشرطة.

وكانت قوات تابعة للاتحاد الإفريقي قد طردت مسلحي الشباب من مقديشو في 2011، لكنهم مازالوا يسيطرون على العديد من المناطق في الصومال.

وشن مسلحو الحركة عدة هجمات ضد أهداف في مقديشو ومناطق أخرى تسيطر عليها الحكومة في الشهور القليلة الماضية.

وهذا هو أكبر هجوم يشنه مسلحو الحركة منذ بداية شهر رمضان.

ويعاني الصومال من صراعات مستمرة منذ الإطاحة بالحاكم الأسبق محمد سياد بري في عام 1991.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة