الشرطة تؤكد مقتل 30 شخصا في حريق أحد أكبر أبراج لندن السكنية

الملكة والأمير ويليام مصدر الصورة PA
Image caption الملكة إليزابيث والأمير ويليام زارا مركز إيواء الضحايا بمركز ويست واي الرياضي

أعلنت الشرطة البريطانية أن حصيلة القتلى في حريق البرج السكني في لندن ارتفعت إلى ثلاثين شخصا، توفي أحدهم في المستشفى متأثرا بجراحه.

وزارت الملكة إليزابيث والأمير ويليام مركزا لإيواء ضحايا الحريق صباح اليوم، في مركز ويست واي الرياضي. وتأتي الزيارة بعد تصريحات للشرطة باحتمال عدم التعرف على عدد من الضحايا.

وقال رئيس شرطة لندن، ستيوارت كوندي، إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن الحريق أُضرم بفعل فاعل. وإنه تم التعرف على كل الضحايا في المستشفيات.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد أمرت الخميس بإجراء تحقيق عام شامل فى الحريق الذى شب ببرج سكني غرب العاصمة لندن.

ومن المتوقع أن ترتفع حصيلة الضحايا، حيث يستبعد المسؤولون في جهاز إطفاء الحرائق العثور على أى ناجين آخرين فى برج غرينفيل المحترق فى منطقة نورث كنزنغتنون.

وكان الناس ينتظرون وقد اسبتد بهم اليأس سماع أخبار عن المفقودين من أسرهم وأصدقائهم.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جُمعت العديد من التبرعات لضحايا الحريق من أرجاء لندن والمملكة المتحدة

وقالت رئيسة الوزراء إن الناس "يستحقون سماع إجابات" حول سبب انتشار الحريق بسرعة كبيرة، مشيرة إلى أن التحقيق "سيعطيهم" تلك الإجابات.

وقالت ماي، التي قامت بزيارة خاصة قصيرة إلى مكان الحادث في وقت سابق: "أخبرتني [خدمات الطوارئ] بأن طريقة انتشار النار والتهامها للمبنى كانت سريعة وشرسة وغير متوقعة."

وأضافت: "لذلك، فإنه من الصائب- بالإضافة إلى التقرير العاجل للحريق الذي سيصدر وأي تحقيق محتمل للشرطة - أن نجري تحقيقا عاما شاملا لمعرفة ما حدث."

وزار زعيم حزب العمال المعارض، جيريمي كوربين، الموقع أيضا، قائلا لقادة المجتمع إن "الحقيقة يجب أن تظهر".

وقال مكتب رئيسة الوزراء إن التحقيق سيكون "قضائيا".

مصدر الصورة AFP
Image caption ميلاني أوربانو تبحث عن شقيقتها المفقودة جيسيكا

وقال نورمان سميث، مساعد المحرر السياسي في بي بي سي: "من المؤكد أن التحقيق سيعقد جلسات الإثبات علنا، ومقدمي الأدلة سيشملون المجلس المحلي والبنائين والمقاولين، وأظن أنه سيشمل أيضا مستأجرين وأقارب بعض الضحايا".

وقال وزير الدولة لشؤون الإسكان في وزارة الجاليات والحكم المحلي، ألوك شارما، إن الحكومة تعمل مع السلطة المحلية لضمان "إعادة توطين جميع العائلات في المنطقة المحلية".

ووصف نيك هورد، مسؤول الإطفاء، الحريق بأنه "مأساة وطنية" وقال إنه "ليس هناك مجال للبيروقراطية التي تسبب المشقة".

وقال إنه يجب أن "لا ندخر جهدا في هذا الصدد، لأننا نفهم تماما الصدمة ومشاعر القلق والغضب والاحباط والخوف هناك".

واستدعى رجال الإطفاء إلى البرج السكنى المكون من 24 طابقا فى الساعات الأولى من صباح الأربعاء، بينما كان مئات الأشخاص فى الداخل ومعظمهم نائمون.

وأنقذت فرق الإطفاء 65 شخصا وطفلا، لكن بعض السكان ظلوا في منازلهم محاصرين بالدخان وألسنة اللهب.

ولا يزال أكثر من 30 شخصا في المستشفيات، 17 منهم في حالة حرجة.

وفي وقت سابق، عبرت الملكة عن خالص تعازيها لأسر الضحايا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة