اللاجئ السوري محمد الحاج علي أول ضحية تتعرف السلطات عليها في حريق لندن

Image caption كان محمد يدرس الهندسة المدنية في لندن

كشفت السلطات البريطانية عن أول هوية لأحد ضحايا الحريق الذي شب في برج غرينفيل في لندن، وهو لاجئ سوري يدعى محمد الحاج علي.

وكان محمد الحاج علي البالغ من العمر 23 عاما قد جاء إلى بريطانيا عام 2014، وكان يدرس الهندسة المدنية.

وقالت جمعية حملة التضامن مع سوريا "لقد فر من أمام الموت والحرب في سوريا، ليلقى حتفه في بريطانيا، داخل بيته".

وأضافت الجمعية في بيانها أن محمد كان يقيم مع شقيقه عمر في الدور الرابع عشر، وإنهما حاولا الهروب سويا لكنهما افترقا على السلم.

وقد أنقذ رجال المطافئ عمر بينما لقى محمد حتفه.

وأكدت الشرطة مقتل أكثر من ثلاثين شخصا في الحريق الذي شب الأربعاء.

وقالت الجمعية إن محمد كان يتحدث هاتفيا مع أصدقاء له في سوريا أثناء انتظاره الإنقاذ، وقد حاول الوصول إلى عائلته التي لم يرها لمدة سنوات عبر الهاتف ولكنه لم يتمكن من ذلك.

وحين وصلت النار إلى محمد ودع صديقه على الهاتف وطلب منه أن يبلغ الرسالة إلى عائلته.

وكان من المقرر أن يشارك محمد وعمر مع شقيق ثالث السبت في احتفال كبير لإحياء ذكرى النائبة جو كوكس التي قتلت العام الماضي وعرفت بدعمها للاجئين.

وسيجري تأبين محمد في الاحتفال.

وطالبت الجمعية الخيرية بالتحقيق الجاد في قوانين البناء ، وقالت في بيانها "جاء محمد إلى المملكة المتحدة طلبا للسلامة، لكنها خذلته".

وقالت عائلة محمد للبي بي سي إن عمر يتلقى العلاج في مستشفى كينغز كوليدج، وإن حالته في تحسن.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة