62 قتيلا في "أسوأ كارثة حريق غابات" خلال سنوات بالبرتغال

حرائق الغابات مصدر الصورة EPA
Image caption حاصرت حرائق الغابات منطقة بدروغاو غراند في البرتغال من الجهات الأربعة

اندلع حريق كارثي في غابات البرتغال قُدر عدد ضحاياه بحوالي 62 شخصا، وفقا لمسؤولين برتغاليين.

وقتل العديد من الأشخاص أثناء محاولة الفرار من منطقة بدروغاو غراند، التي تبعد 50 كيلو مترا عن جنوب شرق كيومبرا، وفقا لبيان حكومي صادر في هذا الشأن.

وبلغ عدد المصابين 59 شخصا، من بينهم عدد من عمال الإطفاء أصيبوا أثناء محاولة السيطرة على الحريق.

وقال أنطونيو كوستا، رئيس وزراء البرتغال: "للأسف، تعتبر هذه هي أكبر مأساة تشهدها البلاد في السنوات الأخيرة على مستوى حرائق الغابات."

وأضاف أن عدد ضحايا حريق الغابات في بدروغاو غراند مرشح بقوة للزيادة مع استمرار عمليات الإنقاذ والإغاثة.

مصدر الصورة EPA
Image caption قتل ثلاثة أشخاص بسبب استنشاق الدخان المتصاعد من الحريق

وقال وزير الدولة للشؤون الداخلية جورج غوميز إن ثلاثة من بين الضحايا قضوا بسبب استنشاق الدخان الناتج عن الحريق، علاوة على مقتل 18 شخصا كانوا يسافرون في أربع سيارات على الطريق الذي يربط فوغيوويرو دو فينهوز وكاستنهايرا دو بيرا.

وقالت وسائل إعلام برتغالية إن فرق الإطفاء لا تزال عاجزة عن السيطرة على الحريق رغم الاستعانة بحوالي 600 رجل إطفاء لإخماد النيران.

ومن بين المصابين طفلة تبلغ من العمر ثماني سنوات عثرت عليها فرق الإنقاذ أثناء سيرها وحيدة، بعد الإصابة بعدة حروق، بالقرب من أماكن اندلاع الحريق، وفقا لصحيفة كوريو دو مانها البرتغالية.

وأصيب ستة من عمال الإطفاء بجروح خطيرة، وفقا للتلفزيون الرسمي البرتغالي (آر تي بي) الذي أكد أيضا أن اثنين من مسؤولي الإطفاء في عداد المفقودين.

كما حذرت صحيفة كوريو دو مانها من أن السلطات لم تتمكن بعد من الوصول إلى الكثير من المناطق المتضررة من الحريق، ما يجعل عدد الضحايا مرشحا للارتفاع.

مصدر الصورة AFP
Image caption أصيب ستة من رجال الإطفاء أثناء محاولة إخماد حريق الغابات

واندلع في البرتغال حوالي ستين حريقا في مناطق الغابات في جميع أنحاء البلاد مع انتشار 1700 من رجال الإطفاء في محاولة لإخماد النيران.

وقال غوميز إن ألسنة الرهب "تستعر بقوة" في محيط غابات بدروغاو غراند من الجهات الأربعة.

وأرسلت إسبانيا طائرتي إطفاء للسيطرة على الحريق بينما لا زال سبب الحريق غير معروف، غير أن رئيس وزراء البرتغال يرجح أن تكون العواصف الرعدية هي السبب.

وتعرضت البرتغال لموجة حارة رفعت درجة الحرارة إلى مستويات فاقت 40 في بعض المناطق.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة