مهرجان أكل لحوم الكلاب ينطلق في الصين رغم شائعات حظره

مهرجان لحوم الكلاب ينطلق في الصين رغم شائعات حظره مصدر الصورة AFP
Image caption ينمو عدد الكلاب الأليفة، وكذلك تزداد معارضة تناول لحوم الكلاب

انطلق مهرجان لحوم الكلاب المثير للجدل فى مدينة يولين الصينية، بالرغم من التقارير السابقة التى أشارت إلى إلغائه أو تقليص فعالياته هذا العام.

ويقام مهرجان لحوم الكلاب كل عام فى مقاطعة قوانغشى.

وفى وقت سابق من هذا العام، زعم نشطاء أمريكيون أن السلطات أبلغت الموردين بعدم بيع لحوم الكلاب.

لكن أصحاب أكشاك البيع قالوا لـ بي بي سي إنهم لم يسمعوا شيئا عن هذا الأمر من المسؤولين. وفي 15 مايو/آيار، أكد مسؤولو المدينة عدم فرض حظر على بيع لحوم الكلاب.

هل لحوم الكلاب لا تزال تباع؟

نعم، وذكرت تقارير من مدينة يولين أنه يمكن رؤية الكلاب معلقة في خطاطيف اللحوم فى الأكشاك فى سوق دونجكو،الذي يعد أكبر أسواق المدينة.

وأشارت تقارير إلى أن هناك انتشارا مكثفا من جانب الشرطة في الشوارع.

وقالت ناشطة فى المدينة لـ بى بى سى إن الشرطة منعتها من دخول سوق داشيتشانغ، الذي تعتقد أن الكلاب الحية كانت تباع به.

مصدر الصورة AFP
Image caption تعود عادة تناول لحوم الكلاب في الصين إلى نحو 500 عام

وخلال السنوات الماضية، وقعت مشاجرات بين أصحاب الأكشاك والناشطين أثناء محاولتهم إنقاذ الكلاب قبل ذبحها.

ولا تعد مدينة يولين أكبر مستهلك للحوم الكلاب في مقاطعة قوانغشي، لكنها تحظى باهتمام محلي ودولي منذ بداية المهرجان قبل عشر سنوات تقريبا.

ما المشكلة في تناول لحوم كلب على العشاء؟

هناك اتهامات بالتعامل مع الحيوانات بقسوة، لكن السكان والبائعين يقولون إن الكلاب تُقتل بطريقة إنسانية وإن تناولها يشبه تماما تناول لحم الخنزير أو البقر أو الدجاج.

ويعد تناول لحوم الكلاب تقليد قديم في الصين وكوريا الجنوبية وبعض الدول الآسيوية الأخرى. ويشعر مؤيدو تناول لحوم الكلاب بالضيق بسبب ما يرون أنه تدخل من قبل الأجانب في التقاليد المحلية لبلدانهم.

وفي الثقافة الصينية، يُقال إن لحوم الكلاب مفيدة خلال أشهر الصيف الحارة.

وحتى العديد من الذين لا يأكلون الكلاب يدافعون عن هذه العادة طالما أن الكلاب لم تُسرق أو تُقتل بطريقة غير إنسانية.

مصدر الصورة AFP
Image caption يعتبر تناول لحوم الكلاب تقليدا مثيرا للجدل في الصين

لكن منتقدي هذه العادة يقولون إن الكلاب تنقل من مدن أخرى فى اقفاص صغيرة ومزدحمة قبل المهرجان، ثم تقتل بوحشية. ويزعم ناشطون أيضا أن العديد من الكلاب المذبوحة هي في الأساس كلاب أليفة مسروقة.

وتأتي الاحتجاجات ضد المهرجان من داخل وخارج الصين. وقد ارتفع عدد الكلاب الأليفة فى الصين خلال السنوات الأخيرة ليصل إلى 62 مليون.

وأدى هذا إلى تغير تدريجي في رأي كثيرين حول تناول لحوم الكلاب.

لماذا الارتباك هذا العام؟

في مايو/آيار الماضي، زعم نشطاء أمريكيون أنه قد فُرض حظر على بيع لحوم الكلاب هذا العام. لكن لم يكن هذا هو الحال في حقيقة الأمر.

وأكدت حكومة يولين مرارا أنها لا تنظم المهرجان رسميا، لذا لا يمكنها أن تحظره. ولا تحظر القوانين الصينية تناول الكلاب.

وتشعر الحكومة المحلية بالقلق من التغطية الإعلامية واسعة النطاق للمهرجان كل عام.

مصدر الصورة AFP
Image caption سلطات المدينة غير راضية عن التغطية الصحفية للمهرجان

وفي عام 2016، فرضت الحكومة حظرا على ذبح الكلاب على الملأ تحسبا للاحتجاجات.

وخلال العام الجاري، ذكرت تقارير أن عمليات ذبح الكلاب على الملأ كانت أقل من ذي قبل.

ويقول الناشطون إن نحو عشرة آلاف كلب وقطة يقتلون ويؤكلون خلال المهرجان، الذي يستمر لمدة عشرة أيام.

مصدر الصورة AFP
Image caption يقول أحد السكان المحليين إنه لا ينبغي اجبار الناس على اختيار ما لا يرغبون به، وانهم مصممون على اتباع تقاليدهم القديمة

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة