حريق لندن : مخاوف من تكرار الكارثة في 27 برجا آخر

بعد حريق برج غرينفل عمدت الحكومة البريطانية إلى اختبارات السلامة في مختلف أنحاء البلد مصدر الصورة AFP
Image caption بعد حريق برج غرينفل عمدت الحكومة البريطانية إلى اختبارات السلامة في مختلف أنحاء البلد

اعترفت الحكومة البريطانية بأن 27 برجا سكنيا توجد في 15 منطقة مختلفة في انجلترا فشلت في اختبارات السلامة الحكومية المتعلقة بتركيب مادة معينة في البناية تمنع انتشار الحرائق.

وتأتي هذه الأخبار في ظل لجوء بلدية كامدن بمدينة لندن لإجلاء السكان من أربعة أبراج مرتفعة مساء الجمعة بسبب مخاوف من عدم مطابقة إجراءات السلامة للمواصفات.

وقالت البلدية إنه لم يكن أمامها خيارات سوى إجلاء السكان من 650 شقة سكنية لإفساح المجال لإجراء الإصلاحات المطلوبة.

وأضافت البلدية أن هذه الإصلاحات ستستغرق ما بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع، وسيسمح للسكان بأخذ أغراضهم إذا احتاجوا إليها في نهاية الأسبوع تحت مراقبة الإطفائيين.

وأضافت البلدية أنها "تصرفت بأقصى سرعة ممكنة من أجل تأمين سلامة السكان".

ومضت البلدية قائلة إن هيئة الإطفاء أخبرتها أنها لا يمكن أن تضمن سلامة السكان في حالة نشوب حريق ما لم تكمل الإصلاحات المطلوبة.

وأضافت البلدية أن "نقل السكان من شققهم أمر صعب لكن حريق برج غرينفل غيَّر كل شيء ولهذا لا يمكن المخاطرة بأي شيء يتعلق بضمان سلامة السكان".

Image caption أجرت الحكومة اختبارات للتأكد من أن معاييير السلامة متوفرة في البنايات المعنية

وقال وزير الجاليات المحلية والحكم المحلي البريطاني، ساجد جافيد، إن هيئة الإطفاء المحلية اكشفت عدة عيوب في إجراءات السلامة ونتيجة لذلك "اتخذ قرارا صائبا تماما".

وأضاف الوزير قائلا إن "سلامة السكان تحظى بالأولوية المطلقة ولهذا لا يمكن المخاطرة بها".

وعمدت الحكومة البريطانية إلى إجراء اختبارات السلامة في أعقاب حريق برج غرينفل بغربي لندن.

وترجح السلطات مقتل 79 شخصا في الحريق، الذي وصف بأنه أحد أبشع الحوادث من نوعه خلال عقود في بريطانيا.

مصدر الصورة EPA
Image caption يخشى سكان البنايات المرتفعة من تكرار سيناريو برج غرينفل

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة