الإفراج عن سويدي اختطفه تنظيم القاعدة في مالي

يوهان غوستافسون مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption اختطف تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي غوستافسون في مالي عام 2011

كشفت الحكومة السويدية الإفراج عن الرهينة يوهان غوستافسون، الذي احتجزه تنظيم القاعدة في مالي منذ عام 2011.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، الاثنين في بيان إن غوستافسون، البلغ من العمر 42 عاما، سيعود إلى السويد.

وكان تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي قد احتجز غوستافسون مع اثنين آخرين، أطلق سراح أحدهما في غارة نفذتها القوات الفرنسية عام 2015.

وذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن والستروم قولها إن غوستافسون يتمتع "بروح جيدة".

وأضافت :"أعلن بسرور بالغ الإفراج عن يوهان غوستافسون".

وقالت إن الإفراج عنه جاء بعد "جهود مضنية" وتعاون بين وزارة الخارجية السويدية والشرطة و"سلطات أجنبية".

وأضافت والستروم أنها تحدثت مع غوستافسون، الذي وصفته بأنه "سعيد" جدا.

وقالت :"لا أستطيع الإسهاب في تفاصيل حاليا".

مصدر الصورة Reuters
Image caption نفذ الجيش الفرنسي غارة استهدفت تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي عام 2013

وكان تنظيم القاعدة اختطفت غوستافسون إلى جانب ستيفين مالكوم من جنوب أفريقيا وسياك رياك من هولندا.

واستطاعات القوات الخاصة الفرنسية تحرير رياك في أبريل/ نيسان عام 2015 بعد أن اكتشفت مكان احتجازه مصادفة خلال غارة فجرا شمالي مالي.

واحتجز تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي عددا من الرهائن الغربيين قبل نشر قوات فرنسية في يناير/كانون الثاني 2013.

وفي حادثة منفصلة في ديسمبر/كانون الأول عام 2014، أطلق سراح الرهينة الفرنسي سيرغ لازاريفيتش، بعد تبادل أسرى.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة