استقالة ثلاثة صحفيين في "سي إن إن" بعد حذف مقال عن مساعد لترامب

مصدر الصورة AFP
Image caption اعتمد المقال المحذوف على مصدر واحد للمعلومات

قدم ثلاثة صحفيين في شبكة "سي إن إن" الأمريكية استقالاتهم بعد حذف مقال ورد فيه أن أحد مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يخضع للتحقيق.

وقد أزيل المقال من موقع الشبكة بعد تحقيق داخلي، وقدم اعتذار للمساعد أنتوني سكاراموتشي.

واتهم سكاراموتشي الشبكة بمهاجمة أصدقاء ترامب، ونفى صحة ما ورد في المقال.

وقد استقال الصحفي توماس فرانك ومحرر وحدة الصحافة الاستقصائية، إريك ليكتبلاو، الحاصل على جائزة بوليتزر.

وقال متحدث باسم الشبكة الإخبارية إن الإدارة قبلت استقالات الصحفيين بعد حذف المقال.

وأضاف أن "المقال كتب بناء على معلومات من مصدر واحد لم يذكر اسمه".

ويشترط العديد من الشبكات الإخبارية وجود مصدرين على الأقل لنشر معلومات أو أخبار.

وأطلق ترامب وابنه دونالد على سي إن إن اسم "محطة الأخبار الزائفة"، ورفض الإجابة على أسئلة من أحد صحفييها.

وبدا سكاراموتشي راضيا عن خطوات سي إن إن لتسوية الإشكال.

وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر "لقد قامت سي إن إن بالخطوة الصحيحة".

المزيد حول هذه القصة