تيريزا ماي تحذر وزراءها من تسريب ما يدور في اجتماعات الحكومة

مصدر الصورة Reuters

طالبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أعضاء حكومتها بتوخي الحذر من تسريب أي معلومات حول الخلافات داخل الحزب والقرارات التي تناقشها الحكومة.

وحذرت ماي نواب حزبها في البرلمان من أن البديل في منصب رئيس الوزراء سيكون زعيم حزب العمال جيريمي كوربين.

وقالت: "أنا أو جيريمي كوربين، ولا أحد يريد ذلك".

ويأتي ذلك بعد نشر تسريبات خلال اليومين الماضيين عن عدة قرارات تناقشها الحكومة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption توجه الوزراء، بمن فيهم وزير الخارجية بوريس جونسون، إلى داونينج ستريت لضحور اجتماع مجلس الوزراء

من جانبه قال فيليب هاموند وزير الخزانة إن زملاءه المعارضين لخططه بخصوص الانفصال عن الاتحاد الأوروبي يسربون خططه التي تناقش في اجتماعات الحكومة.

ونشرت الصحف البريطانية تعليقات لهاموند أدلى بها في اجتماعات للحكومة بخصوص أجور العاملين في القطاع العام.

وقالت وزيرة الداخلية أمبر رود لبي بي سي إن تيريزا ماي "محقة تماما" في أن تطلب من الوزراء أن "ما يقال فى مجلس الوزراء يجب أن يبقى داخل مجلس الوزراء".

وتأتي دعوة رئيسة الوزراء لأعضاء حزبها بالوحدة بعد أن فقدت أغلبية مجلس العموم عندما أتت مغامرتها بإجراء انتخابات عامة مبكرة بنتائج عكسية.

"هاموند ينتقم"

Image caption فيليب هاموند وزير الخزانة البريطاني

تقول لورا كوينزبيرغ محررة الشؤون السياسية في بي بي سي إن هناك عدة عوامل تساهم في الموقف الحالي حيث قام بعض الوزراء بتسريب معلومات مفادها أن هاموند يحاول تعطيل عملية الانفصال عن الاتحاد الأوروبي وعرقلة رئيسة الوزراء تيريزا ماي خاصة بعد تراجع نتائج حزب المحافظين في الانتخابات الأخيرة.

وتقول كوينزبيرغ "تحول الأمر بعد تقليص سلطات رئيس الوزراء بهذا الشكل إلى نوع من الفوضى تماما كفصل دراسي دون مدرس بدأ تلاميذه في افتعال فوضى عارمة ويتعاركون سويا بسبب رغبة بعضهم في الاستحواذ على الأشياء".

أما المتحدث باسم رئيس الوزراء فرفض التعليق على مضمون التسريبات لكنه قال "بالطبع لابد أن تناقش الحكومة سياساتها بسرية وستقوم رئيسة الوزراء بتذكير اعضاء الحكومة بهذا خلال الاجتماع المقبل".

مصدر الصورة Reuters
Image caption رئيسة مجلس العموم أندريا ليدسوم ووزير الأعمال ساجد جاويد لدى وصولهما إلى مجلس الوزراء

من جانبه حاول وزير النقل البريطاني كريس غرايلينغ التقليل من الدعاوى بوجود انقسام داخل الحكومة حول ملف الانفصال عن الاتحاد الاوروبي وانتقد كل من يسرب معلومات عن المناقشات داخل اجتماعات الحكومة.

كما رفض هاموند التعليق على التسريبات التي تضمنت قوله في اجتماع للحكومة إن "العاملين في القطاع العام يتلقون رواتب أعلى من المفترض أن يتلقوها" وطالب زملائه في الحكومة بالتركيز على مسؤلياتهم.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة