روسيا تحذر من فرض عقوبات أمريكية جديدة عليها

ترامب خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي والسفير الروسي لدى واشنطن في البيت الأبيض مصدر الصورة Russian Foreign Ministry
Image caption ترامب خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي والسفير الروسي لدى واشنطن في البيت الأبيض

حذرت روسيا من أن فرض عقوبات أمريكية جديدة ضدها سيضر بشكل كبير بالعلاقات بين البلدين.

وشبه وكيل وزارة الخارجية الروسية، سيرغي ريابكوف،العقوبات المقترحة بألالغام الخطرة.

وسيصوت مجلس النواب الأمريكي في وقت لاحق على تشريع لمعاقبة روسيا لمزاعم تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي ( الامر الذي مازال الكونغرس يحقق في ملابساته)، فضلا عن ضمها لشبه جزيرة القرم إلى أراضيها بعد فصلها عن أوكرانيا.

وتتضمن العقوبات فرض قيود جديدة على مشروعات النفط والغاز الروسية، ومن بينها خط أنابيب نقل الغاز "نورد ستريم 2" من روسيا إلى ألمانيا.

ومن المتوقع أن يقر النواب بغالبية مسودة التشريع الجديد الذي يشمل أيضا فرض عقوبات على إيران وكوريا الشمالية.

وتحظى مسودة التشريع بدعم قوي من نواب من الحزبين، لكن لا يعرف مصيرها في مجلس الشيوخ الذي صرح أحد أعضائه البارزين أن الاتفاق الذي أعلن في عطلة نهاية الأسبوع قد لا يكون نهائيا.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس، بوب كوركر، للصحفيين إنها "كانت عطلة نهاية أسبوع جيدة جدا" للمفاوضين ولكن أي إعلان سيبدو سابقا لأوانه نوعما.

وأضاف "ما زالت بعض القضايا الإجرائية التي نناقشها. واعتقد أن الامور تسير بشكل جيد جدا. ومازالت لدينا قضيتان للحديث عنهما بشأن كوريا الشمالية".

وسيربك مثل هذا التشريع جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو.

مصدر الصورة AFP
Image caption تواجه إدارة ترامب بندا في مشروع قانون العقوبات يشترط على الرئيس الحصول على موافقة الكونغرس قبل تخفيف أي عقوبات على موسكو

وإذا أقر مجلس الشيوخ الذي يسيطر الجمهوريون على الغالبية فيه مشروع القانون، سيواجه الرئيس خيار التوقيع عليه أو استخدام حقه بالنقض (الفيتو) ضده. لكن خيار الرفض يتضمن مجازفة إذ يمكن للمشرعين إبطال النقض من جديد.

وتواجه إدارة ترامب بندا في مشروع قانون العقوبات يشترط على الرئيس الحصول على موافقة الكونغرس قبل تخفيف أي عقوبات على موسكو.

وردا على سؤال بشأن هل سيدعم ترامب التشريع، قالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين الأثنين إن الرئيس "سيدرس التشريع ويرى كيف سيكون شكله النهائي".

وكانت المسودة الأولى للقانون تشمل عقوبات على روسيا وإيران قد أقرت في مجلس الشيوخ بغالبية 98 صوتا ضد صوتين في 15 من يونيو/حزيران.

أما مشروع العقوبات على كوريا الشمالية فقد أقره مجلس النواب بنسبة 419 -1 في مايو /أيار، وبدأ صبر مجلس النواب ينفد لفشل مجلس الشيوخ في إقرار التشريع.

ويرى أعضاء مجلس النواب أن قانون العقوبات على إيران وروسيا فرصة لإقرار الإجراءات المقترحة ضد كوريا الشمالية في مجلس الشيوخ.

وظلت علاقة ترامب مع روسيا تمثل مشكلة عالقة خلال الشهور الستة الأولى من رئاسته، حيث فتح أكثر من تحقيق في مزاعم وجود تواطؤ من مقربين وأعضاء في فريق حملته الانتخابية مع الروس بغرض التأثير على مسار الانتخابات لمصلحته.

وتنفي روسيا تدخلها في الانتخابات الأمريكية، كما ينفي ترامب تواطؤ حملته مع روسيا، متهما التحقيقات بأنها ذات دوافع سياسية، مكررا انتقاداته لمسار التحقيقات.

مصدر الصورة EPA
Image caption كانت الولايات المتحدة قد أغلقت مقريّن دبلوماسيين لروسيا بعد مزاعم اختراق الانتخابات الأمريكية

وقد هاجم ترامب في سلسلة تغريدات على تويتر مؤخرا وزير العدل جيف سيشنز والقائم بإدارة مكتب التحقيقات الفيدرالي، أندرو مكيب.

وأشار ترامب إلى وجود "جهود أوكرانية لتخريب حملته الرئاسية من أجل مساعدة منافسته السابقة الديمقراطية هيلاري كلينتون"، من دون أن يورد أدلة على ذلك.

ويمثل جارد كوشنر، المستشار الرفيع في البيت الأبيض وصهر ترامب، أمام لجنة في مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء للإدلاء بشهادته بشأن اتصالاته مع مسؤولين روس خلال الحملة الانتخابية في عام 2016 وخلال المرحلة الانتقالية.

وقد أشاد ترامب الثلاثاء بكوشنر قائلا إنه ابلى بلاء حسنا يوم أمس "في إثبات أنه لم يتواطأ مع الروس".

المزيد حول هذه القصة