مقتل عشرات المدنيين في هجوم بإقليم ساريبول شمالي أفغانستان

مصدر الصورة AFP
Image caption استهدف الهجوم نقطة تفتيش للشرطة المحلية الأفغانية. (صورة أرشيفية)

قال مسؤولون أفغان إن ما لا يقل عن خمسين مدنيا قد لقوا مصرعهم، في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش لشرطة إحدى قرى منطقة ميرزا أولانغ بإقليم ساريبول شمالي أفغانستان.

وقال متحدث باسم حاكم الإقليم إن المسلحين اقتحموا القرية بعد ذلك، وقتلوا بالرصاص مدنيين أغلبهم من طائفة الهزارة الشيعية، ومن بينهم نساء وأطفال.

وأضاف: "لقد قُتلوا بطريقة وحشية وغير إنسانية".

وأشار المتحدث إلى أن سبعة من قوات الأمن الأفغانية وعددا من المسلحين قتلوا أيضا، خلال هذا الهجوم الذي تورط فيه مقاتلون من حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية، من بينهم أجانب.

ويذكر أن كلا من حركة طالبان وتنظيم الدولة مجموعات سنية مسلحة.

لكن حركة طالبان نفت قتلها مدنيين، قائلة إن مقاتليها قتلوا 28 من أعضاء ميلشيا تدعمها الحكومة الأفغانية في المنطقة.

ودان الرئيس الأفغاني أشرف غاني الهجوم، قائلا في بيان صادر عنه: " لقد قتل الإرهابيون المجرمون مدنيين مرة أخرى، من بينهم نساء وأطفال. تصرفهم البربري هذا يعد جريمة حرب وانتهاكا مباشرا لحقوق الإنسان".

وتقول الأمم المتحدة إن وتيرة القتال في أنحاء أفغانستان ارتفعت خلال الأشهر الأخيرة، إذ قتل نحو 1662 مدنيا خلال النصف الأول من العام الجاري .

ويدرس الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ما إذا كانت بلاده ستزيد من أعداد قواتها التي تقدم الدعم والإرشاد للشرطة والجيش الأفغاني.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة