ماتيس: الحرب ستكون كارثية والجهود الدبلوماسية بشأن كوريا الشمالية تحقق نتائج

مصدر الصورة AFP
Image caption ماتيس يتحدث إلى القوات في أوهايو يوم 10 أغسطس/آب

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن الولايات المتحدة لا زالت تأمل في حل أزمة كوريا الشمالية دبلوماسيا.

وبعد أيام من تصعيد في اللهجة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، قال ماتيس إن الحرب ستكون "كارثية"، وإن الجهود الدبلوماسية تحرز نتائج.

وأعلنت بيونغيانغ الخميس أنها تخطط لإطلاق أربعة صواريخ بالقرب من جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ.

وفي وقت سابق حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كوريا الشمالية بأن عليها "أن تقلق جدا جدا" مما سيلحق بها إذا فعلت شيئا ضد الولايات المتحدة.

وشدد ترامب على القول إن تهديده لكوريا الشمالية بـ "الغضب والنار" ربما "لم يكن شديدا بما فيه الكفاية".

وقد تصاعدت التوترات بين البلدين في الأسابيع الأخيرة بعد قيام كوريا الشمالية باختبار إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات في يوليو/تموز الماضي.

وقد أقرت الأمم المتحدة مؤخرا مجموعة عقوبات اقتصادية جديدة ضد بيونغيانغ جراء برنامج أسلحتها النووية والصاروخية.

وقال ماتيس، متحدثا في كاليفورنيا في ساعة متأخرة من الخميس، إن مهمته كوزير للدفاع أن يكون مستعدا في حال نزاع.

ولكنه قال إن الجهود الدبلوماسية، التي يقوم بها وزير الخارجية ريكس تيلرسون وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم الأمم المتحدة نيكي هيلي، "لديها قوة دبلوماسية وبدأت في تحقيق نتائج".

وقال ماتيس "مأساة الحرب معروفة بما يكفي. لا تحتاج إلى أي وصف آخر خلاف إنها ستكون كارثية".

وعندما سئل عن الخطط العسكرية الأمريكية حال وقوع صراع، قال ماتيس إن بلاده مستعدة ولكنه أضاف "لا أقول للعدو مسبقا عما سأقوم به".

وكان ترامب قد صعد من لهجته الخميس، وهاجم الإدارات الأمريكية السابقة لضعف موقفها الشديد تجاه كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن استمرارها ببرنامجها النووي كان "مأساة".

كما وبخ الصين، الحليف الأساسي لكوريا الشمالية، مشيرا إلى أنها تستطيع أن تفعل "أكثر من ذلك بكثير".

وعندما سئل عن احتمالية توجيه ضربات وقائية لبيونغيانغ قال ترامب "لن نتحدث عن ذلك. ولن أقوم بذلك أبدا".

بيد أنه أكمل القول "سأقول لك، إذا قامت كوريا بأي شيء، بما في ذلك التفكير في مهاجمة أي شخص نحبه أو نمثله أو من حلفائنا أو مهاجمتنا نحن، فعليهم أن يقلقوا جدا جدا" بشأن نتائج ذلك عليهم.

وأوضح "عليهم أن يقلقوا جدا لأن أمورا ستحدث لهم لم يعتقدوا البتة أنها ممكن أن تلحق بهم".

وشدد ترامب على أن على كوريا الشمالية أن تنظم أفعالها وتتصرف بعقلانية وإلا ستقع في ورطة لم تقع فيها دولة من قبل.

مصدر الصورة AFP
Image caption تشغل القواعد العسكرية الأمريكية نحو ربع مساحة جزيرة غوام

وكانت كوريا الشمالية قالت الأربعاء إنها تخطط لإطلاق صواريخ متوسطة المدى باتجاه جزيرة غوام، التي تضم قاعدة استراتيجية أمريكية ترابط بها قاذفات قنابل.

على الرغم من ذلك ليس ثمة أي دليل على وجود أي ضربة وشيكة في أي من جزر المحيط الهادي.

وفي غضون ذلك نفى ترامب وجود أي رسائل مزدوجة خرجت من إدارته.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، حاول وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، تخفيف لهجة الخطاب بين الجانبين.

وسعى تيلرسون، إلى طمأنة الأمريكيين بأن كوريا الشمالية لا تمثل خطرا وشيكا، وأنه يمكن للأمريكيين "أن ينعموا بنوم هادئ".

وقال تيلرسون، الذي توقف في غوام لتزويد طائرته بالوقود بعد رحلة إلى جنوب شرق آسيا، إنه يأمل أن تؤدي "حملة الضغوط" الدولية، التي تشارك فيها روسيا والصين، إلى حوار جديد مع بيونغيانغ "عن مستقبل جديد".

بيد أن سيباستيان غوركا، نائب مساعد الرئيس الأمريكي، رفض في مقابلة مع بي بي سي الخميس تصريحات وزير الخارجية الأمريكي.

وقال "يجب أن نستمع إلى الرئيس" مضيفا أن "فكرة قيام وزير الخارجية تيلرسون بمناقشة قضايا عسكرية مجرد هراء".

واستعاد غوركا مقولة من أحد الناجين من المحرقة النازية اعتاد على استخدامها دائما في محاضراته عن الاستراتيجية الأمريكية تقول "عندما تكرر جماعة من الناس القول لك إنهم يريدون قتلك، عاجلا أم آجلا، يجب أن تأخذ كلامهم بجدية".

وأضاف أن "كوريا الشمالية قالت إنها ترغب في محق الولايات المتحدة واستخدام الأسلحة النووية، عاجلا أم آجلا، شخص ما يجب أن يأخذ تهديدهم على محمل الجد".

جزيرة صغيرة لكنها استراتيجية

  • تقع جزيرة غوام البركانية في المحيط الهادئ بين الفلبين وهاواي، وتبلغ مساحتها نحو 541 كيلومترا مربعا.
  • هي إقليم أمريكي، ويبلغ عدد سكانها نحو 163 ألف نسمة.
  • وهذا يعني أن الأشخاص الذين يولدوا في الجزيرة مواطنون أمريكيون، ولهم حاكم منتخب ومجلس نواب، لكن ليس لهم الحق في التصويت لانتخاب الرئيس الأمريكي.
  • تشغل القواعد العسكرية الأمريكية نحو ربع مساحة الجزيرة، وينتشر فيها نحو 6 آلاف جندي، وهناك خطط بنشر آلاف آخرين.
  • كانت الجزيرة قاعدة عسكرية أمريكية رئيسية خلال الحرب العالمية الثانية، ولا تزال نقطة انطلاق حيوية للعمليات الأمريكية، وتوفر إمكانية الوصول إلى بؤر توتر محتملة، مثل بحر الصين الجنوبي والكوريتين والمضايق التايوانية.

المزيد حول هذه القصة