18 قتيلا في هجوم على مطعم تركي في بوركينا فاسو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بالفيديو: لحظة الهجوم على مطعم تركي في بوركينا فاسو

قتل 18 شخصا في هجوم "إرهابي" على مطعم في واغادوغو، عاصمة بوركينا فاسو، بحسب ما تقوله الحكومة.

وقال وزير الاتصالات، ريمي داندجينو، إن اثنين من المهاجمين قتلا، وإن الحادثة قد انتهت.

ويقول شهود عيان إن المسلحين الذين نفذو الهجوم وصلوا في سيارة إلى مطعم تركي وأخذوا يطلقون النار على زبائن المطعم الذين يجلسون في الخارج.

وطوق أفراد الشرطة وقوات الأمن المبنى، وظلت أصوات طلقات النيران تسمع لمدة ساعات. وأصدرت السفارة الأمريكية في واغادوغو تحذيرا لمواطنيها بتجنب موقع الهجوم.

مصدر الصورة AFP/Getty Images

وقال الوزير إن القتلى والجرحى ينتمون إلى بلدان مختلفة، من بينها فرنسا. وقد أكدت تركيا قتل أحد مواطنيها.

ووقع الهجوم بعد الساعة 09:00 مساء بتوقيت غرينتش في منطقة كوامي نكروما المزدحمة على مطعم "اسطنبول" وفندق "برافيا". ويبدو أن مطعم عزيز اسطنبول كان هو مركز الهجوم.

وقال شاهد عيان لبي بي سي "رأيت عدة شاحنات أو سيارات جيب تسير في شارعنا، وبعض أفراد الشرطة والجيش من المنطقة مسلحين ينتشرون أمام منزلنا".

"سمعت عدة طلقات نار، وارتعبت من الخوف فدخلت، لكني ظللت أسمع أصوات طلقات نيران".

وقال نقيب شرطة لوكالة أسوشيتيدبرس إن المهاجمين وصلوا إلى المنطقة على دراجات نارية، وإنهم أخذوا يطلقوا النار عشوائيا.

وليس من المعروف إن كان المهاجمين اللذين قتلا من بين مجموع القتلى الـ18.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الهجوم وقع في منطقة مزدحمة وسط العاصمة واغادوغو

وكان 30 شخصا قد قتلوا في هجوم شنه متشددون في العاصمة على مقهى يقع في المنطقة ذاتها العام الماضي.

ويقول مراسل بي بي سي اليكس دوفال سميث إن هناك مخاوف من ضلوع جماعة من فلول تنظيم القاعدة في الهجوم.

ووقع الهجوم في الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش في منطقة كوامي نكروما على مطعم "اسطنبول" وفندق "برافيا".

ونقلت وكالة فرانس برس عن أحد المسعفين قوله "نقلنا عددا من الأشخاص من المنطقة ولكن أحدهم، وهو تركي الجنسية، توفي عقب وصوله إلى المستشفى".

وكان إسلاميون متشددون قد اقتحموا فندق "سبلنديد" في عام 2016 واحتجزوا 170 شخصا قتل منهم 30 في هجوم أعلن تنظيم القاعدة المسؤولية عنه.

وتعاني بوركينا فاسو من خطر الجماعات المتشددة التي تنشط في جارتها مالي منذ عام 2012.

ووبوركينا فاسو جزء من منطقة الساحل، التي تشمل أيضا مالي التي تنشط فيها جماعات متشددة منذ 2012.

وقد شكلت قوة متعددة الجنسيات تديرها الأمم الإفريقية لاستهداف المسلحين المتشددين في منطقة الساحل. ولكن تلك القوة لن تبدأ عملها إلا في نهاية هذا العام.

الهجمات على بوركينا فاسو ::

يناير/كانون الثاني 2016: إسلاميون متشددون يهاجمون فندقا مشهورا في واغادوغو يرتاده أجانب. وقتل في الهجوم 30 شخصا منهم أجانب. وكان هذا أكثر هجوم دموي تتعرض له البلاد.

ديسمبر/كانون الأول 2016: قتل 12 جنديا في هجوم شنه إسلاميون متشددون في الشمال قرب الحدود مع مالي.

مارس/آذار 2017: بينما كانت العاصمة تستعد لمهرجان فيسباكو فيلم السينمائي، هوجمت نقطتا تفتيش تابعتان للشرطة، وقتل في الهجوم ثلاثة أشخاص.

مارس/آذار 2017: خطف شخصان وأشعلت النيران في مدرسة بعد تهديد متشددين لبعض المؤسسات التعليمية.

المزيد حول هذه القصة