أغنية توحد الهند وباكستان بعد 70 عاما من افتراق البلدين

باكستان والهند مصدر الصورة YOUTUBE/VOICEOFRAM
Image caption العديد من المغنين من الهند وباكستان شاركوا في الأغنية

تحتفل باكستان بالعيد السبعين لاستقلالها في 14 اغسطس/آب، فيما تحتفل منافستها الهند بالذكرى السبعين للاستقلال في اليوم التالي.

وشهدت العلاقات بين البلدين توترا وخاصة حول إقليم كشمير المتنازع عليه والذي أدى إلى اندلاع حربين بينهما.

والآن صدرت أغنية تأمل في تشجيع التسامح وذلك بتوحيد نشيديهما الوطنيين.

ويشارك في هذه الأغنية التي حملت اسم "نشيد السلام" العديد من المغنيين من باكستان والهند.

ونشرت مجموعة صوت رام المؤيدة للسلام الأغنية على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كما تشاركها مستخدمون من البلدين أشادوا بالأغنية والعاطفة التي تقف وراءها.

وتبدأ الأغنية بكلمات :" عندما نفتح حدودنا للفن يأتي معه السلام"، ثم تقوم مجموعة من الفنانين بترديد النشيد الوطني الهندي جانا غانا مانا ونظيره الباكستاني باك سارزامين. وتنتهي الأغنية بكلمات : " دعونا نوحد جهودنا من أجل السلام".

"خوف غير منطقي"

وقال رام سوبرامانيان الناشط وصانع الأفلام، والذي يرأس مجموعة صوت رام لموقع كاتش نيوز الهندي إنه صنع هذه الأغنية "لأن الكثير من الناس يخشون الحديث عن السلام، وهو خوف غير منطقي".

مصدر الصورة YOUTUBE/VOICEOFRAM
Image caption ناتاشا بيغ من بين المغنيين الباكستانيين الذين شاركوا في الأغنية

وكان تصاعد العنف في المنطقة وعلى خط السيطرة الفاصل بين القطاعين الهندي والباكستاني من كشمير قد أسفر عن سقوط ضحايا العام الماضي. واتهم القوميون في البلدين أنصار السلام بخيانة القتلى من جنود أوطانهم أو حتى ممارسة التحريض.

وقال سوبرامانيان: "بالنسبة لي فإن هذه الأغنية تمثل بداية جديدة، خطوة أخرى صغيرة باتجاه السلام".

ووصف كالبيش باتل الأغنية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بقوله :"هذه أفضل هدية يمكن أن يقدمها البلدان لبعضهما في ذكرى الاستقلال".

ورد عليه أسامة فاروقي من باكستان قائلا: "لقد انتشرت الأغنية على نطاق واسع لأنها روحانية وتدعو للسلام. محبتي من باكستان".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة