وزير الأمن البريطاني: التهديد الإرهابي يزداد بسبب خسائر تنظيم الدولة

بن والاس

قال وزير الأمن البريطاني، بن والاس، إن التهديد الإرهابي يتزايد في بريطانيا، بسبب خسائر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وأضاف والاس أن المتطرفين يحاولون شن هجمات داخل بريطانيا، إما لأنهم أصبحوا غير قادرين على الانضمام إلى صفوف التنظيم خارج البلاد، أو لأنهم قد عادوا من هناك.

وأردف أن أوروبا تتعرض الآن لـ"هجوم مستمر" من الجماعات الإرهابية.

وأكد والاس على أن هناك ضرورة، لمزيد من الفهم لبرنامج بريفنت Prevent لمكافحة الإرهاب.

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني، بعد أن أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن حادث الدهس، الذي وقع الخميس في مدينة برشلونة الإسبانية، حينما دهست شاحنة عددا من المارة في شارع لاس رامبلاس وسط المدينة، ما أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وخسر تنظيم الدولة معقله الرئيسي مدينة الموصل العراقية لصالح القوات الحكومية الشهر الماضي، بينما لا تزال الجهود الدولية مستمرة لإسقاط "عاصمته" مدينة الرقة السورية.

واستولى تنظيم الدولة على مدينة الرقة في عام 2014، وأسس مقاره هناك، ووصفها رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون بأنها "رأس الحية".

وقال السيد والاس لراديو فور أحد منصات بي بي سي: "اعتقد أن التهديد لا يزال في ازدياد، ويعود في جزء منه إلى حقيقة أن التنظيم ينهار في سوريا، والأشخاص أصبحوا إما غير قادرين على السفر للانضمام إلى صفوف مقاتلي التنظيم بالخارج، ولذلك يسعون لفعل شيئ ما داخل البلاد، أو لأن هؤلاء الأشخاص قد عادوا من هناك، ويحاولون إلهام الأخرين عبر قصصهم وحكاياتهم عن الخلافة".

وأضاف: "اعتقد أن ذلك يعني أن التهديد يزداد إلى حد ما".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن هجوم برشلونة الذي وقع الخميس الماضي

وقال وزير الأمن أيضا إنه من المهم أن ينخرط الجمهور، في برنامج الحكومة لمكافحة الإرهاب "بريفنت"، الذي يهدف إلى وقف تحول الأشخاص إلى التطرف.

لكنه قال إنه غير متفق مع تصريحات قائد الشرطة المسؤول عن برنامج بريفنت، الذي قال إن البرنامج يجب أن يكون إجباريا.

ووفقا للخطة، تسعى الشرطة ومنظمات أخرى إلى بناء علاقات مع الجمهور، بمن فيهم رجال الدين والمدرسين والأطباء، وتحثهم على الإبلاغ عن أي مخاوف، بينما لا يوجد حاليا ما يلزم هؤلاء بذلك.

وأضاف وزير الأمن أنه أمر بالإعلان عن مزيد من المعلومات، بهدف زيادة فهم برنامج بريفنت، وتعزيز فرص نجاحة في جذب مزيد من الجمهور للانخراط فيه.

وقال والاس: "ليست هناك تساؤلات واستفسارات في الوقت الحاضر".

وتابع: "إذا كان هدفنا وقف هؤلاء الأشخاص، الذين يستخدمون الأشياء اليومية مثل السيارات والسكاكين لقتل الآخرين في شوارعنا، يجب علينا أن ننخرط جميعا في برنامج بريفنت، وسنحقق نجاحا حقيقيا حينما نفعل ذلك".

وتابع والاس: "يجب علينا تقديم بديل، ومساعدة الناس على أن يحموا أنفسهم من هذا التطرف".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة