تعليق عمليات البحرية الأمريكية حتى يتم التحقيق اصطدام مدمرة بناقلة نفط

مصدر الصورة Malaysian Navy Chief
Image caption كانت المدمرة يو إس إس جون ماكين تقوم بإجراء توقف روتيني، حينما اصطدمت بناقلة نفط

قررت الولايات المتحدة تعليق عمليات البحرية حتى يتم التحقيق اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط..

وفُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سواحل سنغافورة، وذلك حسبما أعلنت البحرية الأمريكية.

وكانت المدمرة يو إس إس جون ماكين تبحر عبر مضيق ملقا، وتستعد للتوقف في سنغافورة، حينما اصطدمت بناقلة نفط تحمل علم ليبيريا.

وقال الأدميرال جون ريتشاردسون، رئيس العلميات في البحرية الأمريكية إنه سيعلن "تعليقا لعمليات" البحرية الأمريكية في العالم بأسره "لضمان أننا نتخذ كل الإجراءات الفورية الضرورية لضمان عمليات فعالة وآمنة في شتى بقاع العالم".

وفي تصريح بالفيديو قال ريتشاردسون إن مراجعة شاملة "ستدرس العملية التي يمكن بها أن ندرب قواتنا التي سيتم نشرها لاحقا في اليابان لضمان أننا يمكن أن نجعلهم مستعدين للعمليات والقتال".

وقال ريتشاردسون إن المراجعة ستتم "في فترة زمنية محدودة للغاية". وأضاف "يجب أن نصل إلى السبب وراء ذلك".

ويعد ذلك الحادث هو ثاني اصطدام خطير لسفينة حربية أمريكية، خلال شهرين.

وحدث التصادم الأخير في الساعة 21:24 من مساء يوم الأحد بتوقيت غرينتش، وذلك حينما كانت المدمرة الأمريكية تستعد لإجراء توقف روتيني.

وأفادت تقارير أولية بأن السفينة "لحقت بها أضرار" في جانبها الأيسر، لكن البحرية الأمريكية قالت إن المدمرة تبحر الآن دون مساعدة، باتجاه أحد موانئ سنغافورة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تحمل المدمرة اسم السيناتور الأمريكي جون ماكين

وتقوم طائرات مروحية أمريكية والبحرية السنغافورية وقوات من حرس السواحل بتنفيذ عمليات بحث وإنقاذ، كما انضمت ماليزيا لجهود الإنقاذ.

وتعد الممرات البحرية المحيطة بسنغافورة من الأكثر ازدحاما في العالم، حيث تنقل عبرها كميات هائلة من تجارة العالم من البضائع والنفط.

ويعتبر مضيق ملقا ذاته واحدا من أكثر الممرات التجارية البحرية أهمية في العالم.

ولم يتوفر كثير من التفاصيل عن حالة ناقلة النفط، المسماة ألنيك، وأفراد طاقمها.

وحدد الموقع الإلكتروني لتتبع حركة الملاحة البحرية، مارين ترافيك MarineTraffic، موقع الناقلة على بعد عدة كيلومترات من الساحل الشرقي لولاية "جوهور" الماليزية صباح الاثنين، وذلك بعد 90 دقيقة من وقوع حادث التصادم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption حدث الاصطدام في الساعة 5.20 صباحا بالتوقيت المحلي قرب سواحل سنغافورة

وتبلغ حمولة الناقلة نحو 30 ألف طن، وهو ما يعادل ثلاث أمثال حمولة المدمرة الأمريكية يو إس إس جون ماكين، وأشار أحد التقارير إلى أنها كانت محملة بالصابورة (ما يوضع في بطن السفينة لموازنتها)، ما يعني أنها لم تكن محملة بالنفط.

وغرد السيناتور الأمريكي جون ماكين، الذي سميت المدمرة على اسمه، إنه هو وزوجته يصلون من أجل البحارة.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، قتل سبعة بحارة أمريكيين حينما اصطدمت المدمرة الأمريكية يو إس إس فيتزجيرالد مع سفينة شحن، في المياه اليابانية بالقرب من مدينة يوكوسوكا الساحلية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption نقل مصابون إلى سنغافورة في مروحية عسكرية سنغافورية

وعثر على هؤلاء القتلى في مضاجع غارقة على متن المدمرة، بعد أن تسبب التصادم في "شرخ كبير" تحت خط المياه في السفينة، حسبما أعلنت البحرية الأمريكية. وخط المياه هو خط في جسم السفينة يكون الجزء الذي تحته مانعا لتسرب المياه.

وقالت البحرية الأمريكية الأسبوع الماضي إن نحو عشرة بحارة من طاقم المدمرة سيخضعون للعقوبة، وإن ضابطا قياديا وأحد القيادات بأفراد الطاقم سيطردون من العمل على متن المدمرة.

ووفقا لقواعد الملاحة البحرية، يفترض أن تفسح السفينة الطريق للسفينة الواقعة إلى الجانب الأيمن منها.

مصدر الصورة Malaysian Navy Chief
Image caption ناقلة النفط التي ترفع علم ليبيريا

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة