زلزال إيطاليا: سباق مع الزمن لإنقاذ شقيقين من تحت الأنقاض

إسكيا مصدر الصورة EPA
Image caption ترك السياح والسكان المحليون فنادقهم ومنازلهم عقب الزلزال

يحاول رجال الإنقاذ الوصول إلى شقيقين محاصرين تحت الأنقاض بعد الزلزال المدمر الذى ضرب جزيرة إيشيا الإيطالية السياحية.

وسحب رجال الإنقاذ شقيقهما البالغ من العمر سبعة أشهر فى حوالى الساعة الرابعة (02:00 بتوقيت غرينتش) بعد ساعات من وقوع الزلزال الذي تبلغ قوته أربع درجات بمقياس ريختر.

وأدى الزلزال لمقتل سيدتين على الأقل وإصابة 39 آخرين بعد انهيار عدة مبان.

وقالت وسائل إعلام محلية في إيطاليا إن عشرة أشخاص لا زال مصيرهم مجهولا بعد انهيار عدة مبان في مدينة كاسميكيولا.

ويبلغ عدد سكان الجزيرة المطلة على ساحل نابولي حوالي 50 ألف نسمة، وغالبا ما يرتادها الكثير من السائحين.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أضرارا بالغة لحقت بالمباني، بما في ذلك الكنيسة التاريخية.

وقالت تقارير محلية إن إحدى المستشفيات أخليت في حين يستمر عمال الطواريء في إخراج الناس من تحت الأنقاض ومن البنايات المنهارة.

وأضافت أن التيار الكهربائي انقطع عن الجزيرة في حين تنقل فرق الطواريء على متن عبارة وطائرة مروحية من الأراضي الإيطالية إلى الجزيرة.

وكانت هناك فرق طواري موجودة بالفعل على الجزيرة لمكافحة حرائق الغابات.

وأكدت منظمة الصليب الأحمر في إيطاليا أن فرقها تعمل بالتنسيق مع السلطات المحلية في إيشيا.

وذكرت صحيفة إيل ميساجيرو أن ما لا يقل عن 1500 شخص تركوا بلا مأوى.

وأنقذ الطفل البالغ من العمر سبعة أشهر من منزل الأسرة الذى انهار، وسط هتافات من عمال الطوارئ.

كما أنقذ الأب وسيدتان، إحداهما حامل، من تحت الأنقاض.

والآن يحاول رجال الإنقاذ الوصول إلى شقيقي الطفل. وذكرت وسائل إعلام محلية أن العاملين فى حالات الطوارئ قدما لهما المياه.

ونقلت صحيفة "لا ريبوبليكا" عن أنجيلو بوريللى، رئيس الحماية المدنية، قوله إن رجال الحماية المدنية متفائلون بحذر من الوصول إلى شقيقي الطفل، لكنه حذر من أنه "كلما مر مزيد من الوقت كلما ازداد الوضع تعقيدا".

وكان كثيرون يتناولون الوجبات في المطاعم عندما وقع الزلزال، على عمق نحو 5 كم (ثلاثة أميال) إلى الشمال مباشرة من بلدية كاساميكيولا.

وكتب شخص على موقع تويتر يقول: "تجربة مروعة، فقد كان كل شيء يهتز، وعم الظلام، وكانت المنازل تنهار. إنه كابوس".

وقال آخر: "كنت على الأريكة أشاهد التفاز، وفجأة ساد الظلام واهتزت الأرض وسقط شيء ما فوق رأسي. صرخت وجذبتني والدتي وركضنا بالخارج".

وأشارت تقارير إلى أن امرأة مسنة قُتلت بسبب الحطام المتساقط من إحدى الكنائس، بينما عثر على جثة أخرى تحت أنقاض أحد المباني المنهارة.

وكان من بين الذين أنقذوا من تحت الأنقاض سيدة حامل.

وتشير تقارير إلى أن عشرات الأشخاص أنهوا عطلاتهم وقرروا مغادرة الجزيرة قبل الموعد المقرر. وقالت وسائل إعلام إيطالية إن بعض السياح كانوا ينامون على مقاعد في انتظار وصول القوارب.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة