واشنطن تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين دبلوماسيتين

مصدر الصورة AFP

طلبت الولايات المتحدة من روسيا إغلاق قنصليتها في سان فرانسيسكو وملحقيتين أخريين، ردا على قرار موسكو "غير المبرر" بتقليص أفراد البعثة الدبلوماسية الأمريكية لديها، بحسب بيان لوزارة الخارجية الأمريكية.

وسيتوجب على روسيا إغلاق القنصلية وملحقيتين للبعثة الدبلوماسية الروسية في العاصمة واشنطن ونيويورك بحلول يوم السبت المقبل.

وقال بيان الخارجية الأمريكية إن القرار جاء "بناء على مبدأ المعاملة بالمثل".

وكانت موسكو طلبت من واشنطن تقليص بعثتها الدبلوماسية إلى أكثر من النصف بعدما أقر الكونغرس الأمريكي فرض عقوبات جديدة على روسيا.

وقد أعقبت الخطوة الروسية تلك العقوبات الأمريكية التي جاءت إثر ضم روسيا لشبه جزيرة القرم ومزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، الذي قاد إلى إبعاد الولايات المتحدة لـ 35 دبلوماسيا روسيا من أراضيها.

مصدر الصورة EPA
Image caption كانت موسكو طلبت من واشنطن تقليص بعثتها الدبلوماسية إلى أكثر من النصف

وقد أمر الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، بإبعاد الدبلوماسيين الروس، فضلا عن غلق مجمعين تابعين للسفارة الروسية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وعلى الرغم من أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لم يرد في حينها على تلك الخطوة، التي جاءت في نهاية فترة الرئيس اوباما وتولي دونالد ترامب سدة الرئاسة الأمريكية، لكنه عاد وأعلن في 31 من يوليو/تموز أن على 755 دبلوماسيا أمريكيا أن يغادروا البلاد ردا على العقوبات الأمريكية.

وتنتهي المهلة الممنوحة للدبلوماسيين الأمريكيين لمغادرة روسيا الجمعة، أي قبل يوم واحد فقط من الموعد الذي حددته الولايات المتحدة لإغلاق القنصلية الروسية والملحقيتين.

وعلى الرغم من قول وزارة الخارجية الأمريكية إن إجراءها جاء "بناء على مبدأ المعاملة بالمثل" وردا على تقليص الروس للبعثة الأمريكية في روسيا "غير المبرر والضار"، إلا أنها أشارت أيضا إلى أنها تريد إنهاء التشاحن الجاري بين البلدين.

وأضافت "في الوقت الذي يستمر فيه التفاوت في عدد الدبلوماسيين و الملحقيات القنصلية، اخترنا أن نسمح للحكومة الروسية بالاحتفاظ ببعض ملحقياتها في محاولة لوقف التدهور المطرد في علاقاتنا".

وحضت الخارجية الأمريكية على تجنب ردود فعل أخرى من الجانبين والمضي قدما في انجاز الهدف الذي أعلنه رئيسا البلدين لتحسين العلاقات بين بلديهما وزيادة التعاون في المناطق ذات الاهتمام المشتركة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption حضت الخارجية الأمريكية على إنجاز الهدف الذي أعلنه رئيسا البلدين لتحسين العلاقات بين بلديهما

ولروسيا خمس بعثات في واشنطن وسان فرانسيسكو ونيويورك وسياتل وهيوستن، بحسب موقع السفارة الروسية على الإنترنت.

وقد عبر وزير الخارجية الروسين سيرغي لافروف، الخميس عن "أسفه لتصاعد التوتر في العلاقات بين البلدين".

ومن المقرر أن يلتقي لافروف ووزير الخارجية الأمريكي تيلرسون في سبتمبر/أيلول، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

المزيد حول هذه القصة