كوريا الشمالية "تعد لاختبار المزيد من الصواريخ"

تدريبات عسكرية في كوريا الجنوبية
Image caption كوريا الجنوبية أجرت تدريبات بالذخيرة الحية ردا على اختبار كوريا الشمالية

تقول كوريا الجنوبية إنها لاحظت وجود دلالات تشير إلى أن كوريا الشمالية تعد لاختبار المزيد من الصواريخ، التي يحتمل أن تكون باليستية عابرة للقارات.

وقدم مسؤولو الدفاع بيانا موجزا أمام البرلمان في سيول بعد الاختبار الذي أجرته بيونغيانغ على ما وصفته بأنه قنبلة هيدروجينية نهاية الأسبوع.

وردت كوريا الجنوبية على الاختبار بإجراء تدريبات بالذخيرة الحية، تضمنت أيضا شن صواريخ من الأرض ومن الجو.

وحذرت الولايات المتحدة من أن أي تهديد لها أو لأي من حلفائها سيقابل بـ"رد عسكري ضخم".

وتقول كوريا الشمالية إنها اختبرت قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها في صاروخ طويل المدى.

وقد تحدت بيونغيانغ غير مرة العقوبات التي فرضتها عليها الأمم المتحدة، والضغط الدولي عليها، بتطوير أسلحتها النووية، كما يقول محللون، واختبار الصواريخ، وأدى ذلك إلى ازدياد الاستفزازات بشدة.

وأجرت كوريا الشمالية خلال الشهرين الماضيين اختبارات لصواريخ عابرة للقارات، وأرسلت أحدها إلى المحيط الهادئ مارا فوق أجواء اليابان. كما هددت بإطلاق صواريخ تجاه جزيرة غوام الواقعة في المحيط الهادئ التابعة للولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا في وقت لاحق الاثنين لبحث التطورات في شبه الجزيرة الكورية.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption كوريا الجنوبية نشرت الاثنين صورا للاختبار

وقد وافق زعيما كوريا الجنوبية واليابان قبل انعقاد الجلسة على مساندة إصدار قرار دولي أقوى بشأن كوريا الشمالية، بحسب ما قاله متحدث باسم قصر الرئاسة في سيول.

وقد فرض مجلس الأمن في أغسطس/آب عقوبات استهدفت صادرات بيونغيانغ.

ماذا قالت كوريا الجنوبية؟

وقال تشانغ كيونغ-سو، وهو مسؤول في وزارة الدفاع في سيول للبرلمان: "مازلنا نرى دلائل على احتمال اختبار المزيد من الصواريخ الباليستية. ونتنبأ أيضا بأن كوريا الشمالية قد تطلق صاروخا باليستيا عابرا للقارات".

وأبلغت وزارة الدفاع البرلمان أيضا بأن الولايات المتحدة قد تسعى إلى إرسال حاملة طائرات تحمل أسلحة نووية قبالة شبه الجزيرة الكورية.

وقالت أيضا إن المزيد من التدريبات العسكرية بالذخيرة الحية سيجري هذا الشهر، ويتضمن إطلاق صواريخ توروس جو-أرض التي تحملها طائرات إف-15.

وقد حاكت مناورات الاثنين التي أجرتها كوريا الجنوبية استهداف موقع بونغي-ري النووي في منطقة كيلجو حيث نفذت كوريا الشمالية اختبارها الأخير.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن الكولونيل رو جي-تشيون المتحدث باسم الجيش قوله "تظهر التدريبات عزم الجيش في كوريا الجنوبية على تدمير سبب الاستفزاز، القضاء على قيادة العدو والقوى الداعمة لها إذا هددت أمن شعبنا".

واتفقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أيضا "مبدئيا" على مراجعة القواعد المتبعة حاليا حتى يتسنى لسيول - بحسب ما ذكرته وكالة يونهاب - مضاعفة حمولة صواريخها الباليستية.

كيف عرف الاختبار النووي؟

بدأ علماء الزلازل الأحد في تسلم قراءات لهزات أرضية في المنطقة التي أجرت فيها بيونغيانغ اختبارات نووية من قبل.

مصدر الصورة REUTERS/KCNA
Image caption بيونغيانغ نشرت بعد الكشف عن الاختبار النووي صورة لزعيمها مع ما وصفته بأنه نوع من القنبلة الهيدروجينية

وقالت هيئة المساحة الجيولوجية في الولايات المتحدة إن قوة الهزات بلغت 6.3 درجة على مقياس ريختر.

ثم أكدت وسائل إعلام كوريا الشمالية بعد ذلك أن الهزات لم تكن زلزالا، قائلة إنها في الحقيقة الاختبار النووي السادس لها وأقواها، وإنها فجرت ما وصفته بأنه قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها في صاروخ طويل المدى.

ونشرت بيونغيانغ بعد ذلك صورا لكيم جونغ-أون، زعيم البلاد، مع ما وصفته وسائل الإعلام بأنه نوع جديد لقنبلة هيدروجينية.

وقال مسؤولون في الصين، حيث أحس السكان بالهزة الأرضية، إنهم أجروا اختبارا إشعاعيا على منطقة الحدود مع كوريا الشمالية.

وعلى الرغم من تحفظ الخبراء، فإن ما حدث الأحد يبدو أنه أكبر اختبار نووي تجريه كوريا الشمالية، وأكثرها نجاحا حتى الآن، وأن الرسالة من ورائه واضحة: وهي أن كوريا الشمالية تريد استعراض قدرتها على صنع رأس نووية.

المزيد حول هذه القصة