أزمة مسلمي الروهينجا: العنف في ميانمار "كابوس" لحقوق الانسان في العالم

وفقا لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، هناك نحو 240 ألف طفل على الأقل من بين اللاجئين، منهم 36 ألف طفل أعمارهم أقل من عام واحد. مصدر الصورة Reuters
Image caption وفقا لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، هناك نحو 240 ألف طفل على الأقل من بين اللاجئين، منهم 36 ألف طفل أعمارهم أقل من عام واحد.

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس من اتساع رقعة العنف ضد الروهينجا المسلمين في الجزء الشمالي من ولاية راخين في ميانمار، مشددا على أن الأزمة تفاقمت لتصبح "أسرع أزمة لاجئين طارئة وكابوسا إنسانيا لحقوق الإنسان"

جاء ذلك في كلمة لغوتيريش أمام مجلس الأمن الدولي خلال أول اجتماع علني له حول ميانمار منذ ثماني سنوات.

وكانت السلطات في ميانمار ألغت زيارة لمسؤولين أمميين كانت مخططة إلى إقليم راخين الذي نزح عنه مئات الآلاف.

وكانت تلك الزيارة ستكون الأولى التي يقوم بها مسؤولون في المنظمة الدولية إلى المنطقة منذ اندلاع أحداث العنف في الخامس والعشرين من أغسطس/آب الماضي.

لمحة عن "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

ميانمار: بلد الاقليات "المضطهدة"

وجدد غوتيريش مطالبة السلطات في ميانمار بدخول "غير مقيد" إلى المنطقة لتقديم المساعدات الانسانية.واضطر موظفو الإغاثة التابعون للأمم المتحدة إلى الانسحاب بعد أن هاجم الجيش مسلحين من الروهينجا كانوا قد شنوا هجمات على مسؤولين أمنيين.

وقد مارست الأمم المتحدة ضغوطا من أجل الحصول على إذن بزيارة إقليم راخين للتحقيق في نزوح أكثر من 400 ألف من مسلمي الروهينجا عن الإقليم.

مصدر الصورة AFP/GETTY IMAGES

شهادات "تقشعر لها الأبدان"

وأضاف "تلقينا شهادات تقشعر لها الأبدان من الذين فروا ومعظمهم من النساء والأطفال وكبار السن... تشير هذه الشهادات إلى العنف المفرط والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك إطلاق النار العشوائي واستخدام الألغام الأرضية ضد المدنيين والعنف الجنسي".

وطالب بوصول المساعدات الإنسانية على الفور إلى المناطق المتضررة من العنف وعبر عن قلقه "بسبب مناخ العداء الحالي تجاه الأمم المتحدة" وجماعات الإغاثة.

وحذر غويتيريش من أن استمرار تأزم الموقف يهدد بأن يواجه 250 ألف شخص آخرين خطر التشرد.

وتقول منظمات إنسانية إنه بالإضافة إلى من نزحوا إلى بنغلادش فإن هناك كثيرين ممن نزحوا إلى أماكن أخرى داخل الإقليم، كما أن مئات الآلاف لا يحصلون على الغذاء.

ويُحرم الروهينجا، وهم أقلية مسلمة في غالبها، من الجنسية لأن ميانمار تعدهم مهاجرين غير شرعيين.

وتسكن إقليم راخين أغلبية بوذية، وقد اندلعت أعمال عنف أهلية أكثر من مرة في الماضي.

وتؤكد تقارير صحفية أن العديد من القرى قد دمرت حرقا، بينما يقول الجيش إنه يستهدف المسلحين فقط..

وخلال 48 ساعة الماضية فقط، وصل نحو 2000 من لاجئي الروهينجا بالقوارب إلى بنغلاديش هربا من العنف.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة